جدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حزبلاوي التأكيد على أن أبواب الحوار تبقى مفتوحة أمام النقابات.وأنه قرر الالتقاء بهم مرة أخرى في غضون الأسبوع المقبل من أجل مناقشة انشغالاتهم. وأوضح الوزير على هامش اللقاء حول “الحملة من أجل تسريع وتيرة تقليص نسبة الوفيات لدى الأمهات في إفريقيا أن الحوار والتشاور يعد حاليا ضمن انشغالات دائرته الوزارية.وقال الوزير من جهة أخرى أن “كل مديري الصحة والسكان تلقوا تعليمات صارمة لمتابعة النساء الحوامل من خلال إدراج ملف المرأة الحامل في مصلحة الأمومة ابتداء من الثلاثي الثالث لتمكين مدير المؤسسة الاستشفائية من ضمان التكفل الجيد للمرأة الحامل”.وأوضح أن النساء الحوامل “لديهن الحق من الآن فصاعدا في اختيار المؤسسة الاستشفائية” للإنجاب مؤكدا على ضرورة التكفل “بكل النساء الحوامل على مجموع التراب الوطني”.وذكر المتحدث بالجهود التي باشرتها الجزائر في مجال تقليص نسبة الوفيات لدى الأم والطفل، ويتعلق الأمر بمخطط التكفل بالمرأة الحامل الذي تم إعداده سنة 2017 والمخطط الوطني للتقليص السريع لنسبة الوفيات لدى الأمهات عند الولادة (2015) والمعيار المرجعي حول مسار المرأة الحامل. وأشاد الوزير بهذه الجهود التي سمحت بتقليص عدد الوفيات عند الولادة من 230 وفاة لـ 100.000 ولادة حية خلال الفترة 1985-1989 إلى 7ر57 لـ 100.000 ولادة حية خلال 2017.ولفت إلى أن منحنى الوفيات لدى الأطفال الذي انتقل من 8ر46 وفاة لـ 1000 ولادة سنة 1990 إلى 21 وفاة لـ 1000 ولادة سنة 2017 استنادا إلى الوزير الذي أكد أن تقليص نسبة الوفيات المزدوجة “ستبقى تشغل الأولوية في السياسة الوطنية للصحة”.

كمال يعقوب