كمال يعقوب
نفى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، أن تكون مصالحه قد فرضت على الطلبة والطالبات هنداما معينا لدخول الحرم الجامعي، مؤكدا بأنها مجرد إشاعات لا غير.
   أفاد حجار على هامش الافتتاح الرسمي للندوة الوطنية للجامعات التي نظمت بمركز البحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية  كراغ ، أن الحديث عن أية قرارات تخص هذه المسألة هي مجرد إشاعات مفبركة ولا أساس لها من الصحة، موضحا أنه لا يعقل مطالبة الطالبات بالإقامات الجامعية بارتداء الحجاب، في حين أن المقيمات بها جميعهن من الإناث. وبخصوص المعلومات المتداولة حول وجود شغور بما يزيد عن 20 ألف منصب وأستاذ بالجامعة، ففند المتحدث ذلك قائلا  فيما يخص مسابقات الماستر والدكتوراه، الأمر غير وارد، معتبرا أنه في حال فتح المناصب سيتم تقنيا وبيداغوجيا استقبال الطلبة، لأنه من حقهم الالتحاق بالمسابقات في حال وجودها ، وأضاف حجار في رده عن أسئلة الصحفيين أن وزارته تسعى جاهدة لحل جميع المشاكل المتعلقة بمسابقات الماستر والدكتوراه، وبخصوص جامعة التكوين المتواصل أكد الوزير أنها مستمرة وباقية ولن يتم حلها، غير أنه ستتم إعادة النظر في البرامج والهيكلة و إخضاعها لنظام تكييف لتحسين مستواها لا غير، دون حذفها من قطاع التعليم العالي.
في سياق زيارة وزير التعليم العالي والبحث العلمي لعاصمة الغرب، أمس الأول، أشار أن اللجنة الوطنية المكلفة بمتابعة تسيير المخابر تقوم بتقارير حثيثة، وفيما يتعلق بتأييد الوزارة لحكم البراءة الذي استفاد منه الأساتذة المتورطين بالغش بكلية الطب بوهران وهي القضية التي أثارت ضجة السنة الماضية، أكد الوزير أن الأمر مخول قانونيا للعدالة وما الوزارة إلى أداة تتحمل قسطا من المسؤولية التي تتعلق بالمتابعة وتطبيق منهجية وسياسة التعليم العالي لا غير.