أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار أن دائرته الوزارية تنوي في المستقبل القريب تقديم منح للطلبة دون مراعاة الوضعية المادية والمالية لأوليائهم.وأوضح حجار خلال اجتماع مع المنظمات الطلابية المعتمدة أمس بالجزائر العاصمة، قائلا “ننوي حذف شهادة عدم الخضوع للضريبة المقدمة من طرف مصالح الضرائب وكذا كشف راتب الأولياء من ملف منح الطلبة لتمكين الطالب من الاستفادة من منحة مستقلة عن الوضعية المادية والمالية لوالديه”. وقال المتحدث خلال افتتاح هذا اللقاء الذي جاء بمناسبة الدخول الجامعي 2019-2018 أن “المنحة موجهة للطالب وليس للأولياء ولهذا ننوي في المستقبل حذف شهادة عدم الخضوع للضريبة من ملف المنحة”. وأكد الوزير خلال هذا الاجتماع الذي وصفه “بالعادي والمنتظم” أن وزارته اعتادت أن تنظم مثل هذا الاجتماع مع شركائها الاجتماعيين، موضحا أن لقاء اليوم خُصص للمنظمات الطلابية المعتمدة في انتظار عقد اجتماعات مماثلة مع الأساتذة ثم مع عمال القطاع، و أضاف أن “هذا النوع من الاجتماعات يسمح لنا بإعداد حصيلة لتقييم الدخول الجامعي من الناحية البيداغوجية إلى جانب التسجيلات و الخدمات بهدف تدارك النقائص وتصحيح الاختلالات” موضحا أنها “فرصة أيضا للإصغاء لشكاوى و ملاحظات ممثلي الطلبة والتطرق إلى البرامج البيداغوجية الخاصة بالسنة المقبلة”.في معرض حديثه عن تسجيلات الحائزين الجدد على شهادة البكالوريا واعتبر الوزير أن المعدلات المتحصل عليها في شهادة البكالوريا لهذه السنة مرتفعة مما يفسر تحسن الاختيارات بالنسبة للعديد من الطلبة.على صعيد آخر ذكر حجار الجمعيات الطلابية بأن سنة 2019 ستكون “خاصة بالنظر للاستحقاقات” التي ستخوضها البلاد داعيا إياها إلى “المزيد من اليقظة والتبصر في مجال تأطير الحياة الطلابية”، وأضاف الوزير أنه خلال هذا الاجتماع الذي تواصل في جلسة مغلقة مع 8 جمعيات طلابية أن “الأمر سيتعلق باستحقاق هام حيث ستقع على عاتقكم مسؤولية باعتباركم مواطنين ونخبة الوطن من أجل تهيئة الظروف المواتية لتنظيم هذا الموعد في الهدوء وفي ظل روح المسؤولية”. إلى ذلك أمر وزير التعليم العالي والبحث العلمي مدراء المؤسسات الجامعية بضرورة التقيّد بتعليمات الوزارة، وفتح باب الحوار أمام النقابات.وحمّل الوزير حسب تعليمة له مدراء الجامعات والمعاهد، مسؤولية تفعيل قواعد الحوار مع الشركاء الاجتماعيين بهدف الوقوف على مشاكل الطلبة، مع التأكيد على إعداد محاضر عن كل لقاء والإشارة لأبرز المشاكل المطروحة على مستوى الجامعات.كما طالب حجار بضرورة تحديد الإجراءات المتخذة للتكفل بها وإرسال نسخة منها إلى الوزارة.وقد جاءت أمرية حجار شديدة اللهجة، بناءً على شكاوي رفعتها النقابات، خلال الندوات الوطنية الدورية التي تجمعها به كل ثلاثة أشهر.