كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، عن إنشاء أقطاب امتياز جامعية في كل الولايات، لأن كل منطقة لها خصوصيتها ولها نسيجها الاقتصادي والاجتماعي نافيا تقليص ميزانية البحث العلمي المخصصة للوزارة، كما أشار إلى استفادة جامعة باتنة من مشروع لإنشاء مدرسة للطاقات المتجددة.

وأوضح الوزير، على هامش إشرافه، رفقة كل من وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين ورئيس فيدرالية رؤساء المؤسسات، على فعاليات المؤتمر التأسيسي للاتحادية الوطنية للأساتذة الجامعيين، أن جامعة باتنة 1 و2 التي يدرس بها أكثر من 70 ألف طالب، أصبحت من أكبر جامعات الوطن وتستحق أن تستحدث بها مدرسة للطاقات المتجددة التي كانت محل إلحاح شديد من طرف أساتذة الاختصاص بباتنة.

وأضاف حجار أن مدرسة الطاقات المتجددة التي ستجسد بباتنة تندرج ضمن مشروع المؤسسة الذي شرع فيه منذ سنوات قليلة، وبدأ يتجسد الآن بهدف جعل الجامعة “عنصرا فعالا في التنمية المحلية”.

وتطرق الوزير بالمناسبة إلى ما وصفه بـ”القفزة النوعية” التي حققها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وتنفيذا لبرنامجه الذي مكن، كما قال، من إنجاز 53 مؤسسة جامعية من مجموع 106 مؤسسة التي تتضمنها الشبكة الجامعية الوطنية التي توسعت لتشمل كل ربوع الوطن، بعد أن كانت تقتصر على 30 ولاية فقط.

أما عدد الطلبة بالجامعة الجزائرية فوصل حاليا إلى أكثر من مليون و700 ألف طالب، يتوزعون على أطوار التعليم العالي الثلاثة ويؤطرهم 64 ألف أستاذ، أي ما يعادل نسبة تأطير بيداغوجي تقدر بأستاذ لكل 26 طالبا، حسبما أضاف السيد حجار، مشيرا إلى أن هذه النسبة مرشحة للتحسن بعد تخصيص نحو 3 آلاف منصب شغل جديد خلال السنة الجارية لفائدة القطاع الذي يتوفر أيضا على 25 مركز بحث ينشط به حوالي 1700 باحث دائم.

وبشأن زيارته لولاية باتنة التي دامت يومين، أوضح الوزير أنها تدخل في إطار التحضير للموسم الجامعي 2019/2020، حيث تم تدشين 80 مسكنا محسنا بجرمة و60 بفسديس و10 مساكن ببريكة، وهي تدخل ضمن البرنامج السكني الخاص بفئة الأساتذة الباحثين الجامعيين والتي تقدر على المستوى الوطني بـ10 آلاف وحدة سكنية، تم توزيع أكثر من 7 آلاف مسكن منها والباقي في طور الإنجاز، إلى جانب تدشين 1500 مقعد بيداغوجي بجامعة باتنة 2.

وقد أبدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، في نهاية زيارته إلى باتنة، ارتياحا لما تتوفر عليه جامعتا الولاية من مرافق، مضيفا أن الدخول الجامعي المقبل سيكون في أريحية بهذه الولاية بالنظر، كما قال، إلى المرافق التي دخلت حيز الاستغلال بجامعتي باتنة 1 و2 الصائفة المنقضية وهذه المرة.

كمال يعقوب