عقد أمس، وزير التربية الوطنية، عبد الحكيم بلعابد، اجتماعا مع مسؤولين وممثلين عن الفيدرالية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ، والجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ. وأوضحت وزارة التربية الوطنية، على حسابها الرسمي، أن اللقاء الذي عقد على مستوى مقر الوزارة، تمحور حول رزنامة فروض الفصل الثالث للمستويات التعليمية، والتدابير والتحضيرات الجارية للامتحانات المدرسية الوطنية.

وتأتي خطوة جمعيات أولياء التلاميذ عكسا لنقابات القطاع، إذ رفض التكتل النقابي الذي يظم في تشكيلته ستة نقابات  مستقلة التعامل مع الوزارة، وطعنوا في شرعية بلعابد الذي خلف الوزيرة السابقة، نورية بن غبريط، متهمين إياه بالعمل على هندسة جميع القرارات التي تم سنها في عهد سابقته، والمساهمة في إغراق القطاع بالمشاكل.

رفضت النقابات المستقلة لقطاع التربية، تشكيلة الحكومة الجديدة التي أشرف على هيكلتها الوزير الأول، نور الدين بدوي، معلنة عن رفضها التعامل مع وزير التربية الجديد، عبد الحكيم بلعابد، الذي عين خلفا للوزيرة السابقة، نورية بن غبريت، باعتباره طرفا فاعلا في المشاكل التي يتخبط فيها القطاع

وحسب مصدر عليم طمأن بلعابد كل من الفيدرالية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ والجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ بالتكفل بالأقسام محدودة العدد التي عرفت تأخرا طفيفا في تنفيذ الدروس من خلال تكليف المفتشين بمرافقة الأساتذة عن طريق وضع مخطط للتعديل البيداغوجي. وأشار الوزير، على هامش هذا اللقاء، إلى جملة التدابير والتحضيرات الجارية للامتحانات المدرسية الوطنية بالتنسيق مع مختلف القطاعات الأخرى أين أثنى عليها (الصحة – الداخلية والجماعات المحلية – الدرك الوطني – الأمن الوطني – الحماية المدنية …الخ) مؤكدا على ضرورة تكاثف جهود الجميع لضمان للسر الحسن لهذه الامتحانات.

وكشف وزير التربية عن مفاوضات يقوم بها مع وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال من أجل قطع الانترنت طيلة فترة امتحان البكالوريا لدورة جوان 2019 وهذا لمنع الغش عن طريق 3 و4 جي ومنع تسريب المواضيع. وفي شأن تقديم موعد اختبارات الفصل الثالث لتلاميذ الأطوار التعليمية الثلاثة، أشار عبد الحكيم بلعابد على ان القرار جاء لتسهيل عملية تأطير امتحانات الوطنية، وتم تقديم امتحانات الابتدائي التي قدمت الى 19 ماي بالنظر الى تزامنها مع امتحان شهادة التعليم المتوسط “البيام” واستدعاء الأساتذة للحراسة. وسجلت وزارة التربية الوطنية فيما يتعلق بنسبة تقدم الدروس في الطور الثانوي واستكمال البرنامج الدراسي تأخر على مستوى أربع ولايات، البويرة، سطيف، بجاية وتيزي وزو، وذلك بنسب متفاوتة من مؤسسة إلى أخرى، موضحا أن تم تكليف مفتشين للقيام ببرنامج خاص بهم لاستكمال البرنامج، وأمر الوزير بتقديم تقارير في غضون 10 أيام المقبلة. ورفض وزير التربية قطعيا العودة لنظام العتبة وقال “لقد تم القضاء على العتبة نهائيا، ولن يتم تحديد الدروس التي يمتحن فيها التلاميذ”.

الوصاية توجه  تعليمات صارمة للمديرين التنفيذيين

وفي سياق آخر كشفت مصادر إعلامية  أن وزارة التربية، شددت على مديريها التنفيذيين بالولايات ضرورة إجراء الفحوصات الطبية لعمال المطابخ في المؤسسات التربوية، على خلفية اكتشاف حالات جديدة للإصابة بمرض التهاب الكبد الفيروسي “أ” وسط التلاميذ بعدة ولايات على غرار أم البواقي وبرج بوعريريج، واتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية والعلاجية اللازمة والتي تعتبر ضرورية جدا من أجل صحتهم وصحة التلاميذ، مع موافاتها بنسخة من الشهادات الطبية، تنفيذا لفحوى المراسلة الصادرة عن رئيس الديوان بوزارة التربية الحاملة لرقم 412 المؤرخة في 24 أفريل 2019، لتفادي انتشار العدوى بين التلاميذ وانتقالها بين المدارس، بغية المحافظة على صحة وسلامة العمال والموظفين.

وشددت الوزارة على أهمية اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية والعلاجية اللازمة لتفادي انتشار العدوى بين التلاميذ، وتجنب انتقالها بين المؤسسات التربوية، مع ضرورة إشعار مديرية التربية فور ظهور أي حالة للمرض بالمؤسسة التعليمية التي يشرفون عليها.

وألحت الوزارة على أهمية إيلاء العناية والأهمية اللازمة لهذه العملية قصد تحقيق الأهداف المرجوة، لإنجاح تطبيق البرنامج الوطني للصحة المدرسية في الميدان

إبتسام بلبل