جاب الله ينتقد إدراج القرضاوي وحماس على قوائم الإرهاب

نددت جبهة العدالة والتنمية بإدراج السعودية وبعض حلفائها التي قطعت علاقتها مع دولة قطر الشقيقة، اسم الشيخ يوسف القرضاوي وحركة حماس الفلسطينية ورجال من حركة الإخوان المسلمين ومن التيار السفلي ضمن قائمة الإرهابيين، حيث دعت أصحابها لتغليب منطق الشرع والعودة إليه.
وأبدى رئيس جبهة العدالة والتنمية، الشيخ عبد الله جاب الله، موقف حزبه فيما يتعلق بأزمة الخليج وتحديدا ما يحدث من إدراج اسم الشيخ يوسف القرضاوي وحركة حماس الفلسطينية ورجال من حركة الإخوان المسلمين ومن التيار السفلي ضمن قائمة الإرهابيين، حيث أكد في بيان حزبي أن هذا الأمر قد شكل “صدمة عنيفة لضمير الأمة وأنصار الحق ومحبي الخير والحرية ورافضي الظلم والاستبداد في الساحة العالمية، وأيقنوا أن معظم دول الخليج قد أضحت أسيرة التيار الليبرالي العلماني”.
وفي هذ الصدد، حثت جبهة العدالة والتنمية من وصفتهم بالعلماء والدعاة وقادة الفكر ورجال الإعلام ومسؤولي الأحزاب والمنظمات؛ على “الانخراط في عملية تنديد بإجراءات المقاطعة التي تتزعمها المملكة العربية السعودية وإدانتها، كونها حسبها غير شرعية، ولا مصلحة فيها للأمة، ولا تخدم إلا دولة الكيان الصهيوني وأمريكا وحلفائهم داخل العالم العربي وخارجه من أجل نهب الثروة”.
وندد بيان العدالة والتنمية الحزب، بهذه المواقف، ودعا “أهل العقل والرشد من قادة الأنظمة إلى بذل أقصى ما يستطيعون من جهد لوضع حدٍّ لهذه الأزمة ومنع تطورها، وإقناع أصحابها بالحوار المحترم لقواعده الضامنة لنجاحه كما قررها أهل العلم والخبرة ونصت عليها المواثيق الدولية”.
م.أمين