أعلن المدير العام لمؤسسة بريد الجزائر عبد الكريم دحماني، عن فتح 2081 منصب شغل جديد، نصف هذا العدد موجه إلى شبكة التوزيع بما في ذلك سعاة البريد وعمال التوزيع البريدي وذلك تداركا للنقص المسجل في هذه المناصب وبسبب التقاعد المسبق الذي سجل بريد الجزائر تقاعد 6 ألاف موظف في ظرف سنتين. وأكد دحماني عبر الاذاعة الوطنية، أن مؤسسة بريد الجزائر قامت بترسيم 5511 عاملا مؤقتا، وآخر دفعة لهؤلاء تضمنت ترسيم 927 عاملا في وظائفهم يوم أمس في إطار اليوم العالمي للبريد.
كما كشف أن مؤسسة بريد الجزائر تتضمن أزيد من 3800 مكتب بريد وما يزيد عن 25 ألف عامل يقدمون خدمات لما يفوق 22 مليون زبون بمعدل 2.8 مليون معاملة يوميا وكذا 21500 محطة تقوم بخدمات عبر الشبكة البريدية للزبائن، كما تعرف الشبكة البريدية انتشارا واسعا في كل المدن والمناطق الحضارية والريفية تقدم من خلالها خدمات بريدية ومالية ونقدية متطورة.
وعن سؤال حول تذمر المواطنين من تعطل الخدمات وتأخرها في مكاتب البريد في الكثير من الأحيان مما تخلق طوابير وتعطل مصالح الزبائن قال المدير العام لمؤسسة بريد الجزائر عبد الكريم دحماني  أن بريد الجزائر يعمل الآن على إصلاح شبكة الاتصالات من خلال محورين أساسيين، الأول يتعلق بربط المكاتب البريدية بحلقة متخصصة لاتصالات الجزائر بعدما كان يشتغل ثلثي مكاتب البريد بشبكة الهاتف النقال “موبي-كونكت”، المحور الثاني وهو أساسي ومن المنتظر أن يحقق نتائج كبيرةن يحقق نتائج كبيرة –يؤكد المتحدث- وهو رفع سرعة تدفق الانترنيت إلى 2 ميغا بايت ما سيعطي شبكة متناسقة عن طريق الألياف البصرية تحقق خدمات بدون انقطاع مؤكدا بأن 1600 مكتب بريدي تم إيصالها بهذا النظام إلى غاية إتمام العملية في كافة المكاتب البريدية عبر الوطن مع نهاية السنة الجارية.
وعن الضغط الذي تشهده مكاتب بريد العاصمة والأحياء السكنية الجديدة قال المدير العام لمؤسسة بريد الجزائر بأنه تم التنسيق مع ولاية الجزائر من أجل تكثيف الشبكة البريدية من خلال انجاز 80 مشروعا، 16  منها دخل حيز التنفيذ و ستفتتح 5 مكاتب بريدية بداية شهر نوفمبر المقبل.
كمال يعقوب