يشرع ولاة الجمهورية في توزيع 30 ألف وحدة سكنية من مختلف الصيغ عبر حوالي 40 ولاية خلال أيام، بمناسبة الذكرى المزدوجة لمؤتمر الصمام وهجوم الشمال القسنطيني الذي يصادف يوم 20 أوت.
وحسب ما كشف عنه مصدر من وزارة السكن ، فقد تم تكليف ولاة الجمهورية بعملية التوزيع عكس ما شهدته عمليات التوزيع السابقة التي أشرف عليها وزراء الحكومة.
ويتوقع ذات المصدر أن يختار الولاة مناسبة ذكرى 20 أوت لتوزيع السكن، تماشيا مع الاستراتيجية التي انتهجتها الحكومة باختيار المناسبات الوطنية والدينية لتوزيع السكن، فيما لا يستبعد أن تقدم بعض الولايات عملية التوزيع لتصادفها مع عيد الأضحى المبارك.
كما أكد ذات المصدر أن عملية توزيع السكنات ستتواصل خلال السداسي الثاني من السنة الجارية، والتي ستكون مرفوقة بزيارات تفتيشية لمراقبة نوعية الأشغال حيث تم استحداث خلايا لمراقبة الجودة عبر كل الولايات وتفعيل عمل لجان الطعون إلى جانب توسيع التكفل ببعض الحالات التي تم إقصاؤها من بعض البرامج سابقا.
هذا وكان وزير السكن عبد الوحيد تمار كان قد أكد على سعي قطاعه لتدارك النقائص المسجلة التي تبرز في بعض الورشات والوقوف على كل البرامج

إبتسام بلبل