أكد لمدير العام للأمن الوطني, رئيس آلية  التعاون الإفريقي في مجال الشرطة “أفريبول”, اللواء عبد الغني هامل, بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا, أهمية “ترقية التعاون بين أجهزة  الشرطة الإفريقية والدولية وتعزيز القدرات العملية لوكالات إنفاذ القانون  لإنجاح عملية السلام والتنمية في إفريقيا”. 
وقال اللواء هامل خلال مداخلته في أشغال الاجتماع العادي الـ13 لرؤساء أركان  الدفاع الأفارقة ومسؤولي السلامة والأمن المنعقد بمقر مفوضية الإتحاد  الإفريقي, أن آلية الأفريبول “تمثل قاعدة صلبة لنجاح عملية السلام والتنمية  المستدامة في افريقيا والتي تهدف أيضا إلى وضع استراتيجيات لمنع ومكافحة كل  أشكال الإجرام, منها الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان وإنهاء كل  مظاهر العنف والتطرف, وذلك بترقية التعاون بين أجهزة الشرطة الإفريقية  والدولية وتعزيز القدرات العملية لوكالات إنفاذ القانون, في وقت تواجه فيه  القارة الإفريقية تحديات وتهديدات أمنية متعددة”.
وأكد رئيس آلية الأفريبول على ضرورة “تعزيز الصلة بين مختلف المبادرات وآليات  الأمن الجماعي القائمة, مذكرا بالنتائج الإيجابية التي تحققت في شهر سبتمبر  2017 خلال مشاركته في أشغال الدورة الـ19 للجمعية العامة السنوية للجنة رؤساء  الشرطة لدول شرق افريقيا بالعاصمة الأوغندية كامبالا والتي مكنت من إرساء  دعائم التعاون الفعال بين مختلف مؤسسات الشرطة في إفريقيا”.
ونوه, في هذا الإطار, بالاعتماد خلال الدورة الـ86 للجمعية العامة للمنظمة  الدولية للشرطة الجنائية “انتربول” في شهر سبتمبر 2017 بالعاصمة الصينية بكين,  حيث تم التركيز فيه على إرساء دعائم التعاون والتكامل بين المنظمتين.
وأضاف اللواء هامل أن الهيئة التي يرأسها “أخذت بعين الاعتبار اعتراف مفوضية  الاتحاد الافريقي لعام 2018 بأنها السنة الإفريقية لمكافحة الفساد تحت شعار  “كسب المعركة ضد الفساد”, مؤكدا أن الأفريبول “أعطت أولوية وأهمية كبيرة لهذا  النوع من الجرائم من خلال تكثيف النشاطات التكوينية والمساعدة التقنية لصالح  قوات الشرطة الإفريقية لتمكينهم من التصدي لهذه الآفة”.
وأشار ذات المسؤول أن آلية الأفريبول “وضعت ضمن أولوياتها خطة عمل لفترة  2017-2019 لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة, مع العمل على توحيد البيانات  المتعلقة بالتهديد وانشاء قاعدة لتبادل المعلومات والاتصالات بين أجهزة الشرطة  الإفريقية التابعة لـ+أفسيكوم+ وإنشاء مكاتب اتصال أفريبول”.
أعلن وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار اليوم الثلاثاء بالجزائر ان التسجيلات ضمن صيغة الترقوي المدعم تتم على  مستوى البلديات.
وأكد الوزير في رده على النواب خلال اجتماعه بلجنة المالية والميزانية  بالمجلس الشعبي الوطني لمناقشة مشروع تسوية الميزانية ل2015, ان التسجيلات ضمن  صيغة الترقوي المدعم ستتم على المستوى المحلي “لان رئيس البلدية هو الأدرى بمواطنيه”.
كمال يعقوب