أعلن وزير التكوين والتعليم المهنيين، محمد مباركي، أمس لدى إشرافه على افتتاح ورشات تكوينية حول “الأمن المعلوماتي والتقنيات الناشئة في تسيير الشبكات المعلوماتية” أنه تم تكوين 24  ألف مهندس و تقني لمواجهة الإجرام الإلكتروني وحماية الشبكات و أنظمة الإعلام الآلي.وقال الوزير في كلمة بالمركز الإمتياز للتكنولوجيات المعلوماتية ومهن  الهاتف ببوإسماعيل أنه “إيمانا بأن مكافحة الجريمة الإلكترونية وحماية الشبكات والأنظمة المعلوماتية تبدأ بتكوين الموارد البشرية ذات كفاءة عالمية شرعت وزارة القطاع منذ سنة 2002 بإبرام اتفاقيات مع عمالقة في هذا المجال على غرار “هواوي” و “ميكروسوفت” و”سيسكو” في إطار الاستراتيجية الوطنية لتطوير الاقتصاد الرقمي و الأمن السيبيراني المرافق له”.وأوضح الوزير أنه في “السياق الجيو-سياسي الحالي تكون الجزائر على غرار باقي دول العالم معرضة باستمرار لهجمات سيبيرانية ولفيروسات خبيثة تستهدف الأنظمة  المعلوماتية وقواعد المعطيات” مبرزا أن أخطار تلك الهجمات “وشيكة أكثر من أي وقت مضى” و وتيرتها ضد المؤسسات والهيئات العمومية و الخاصة “ستتزايد باستمرار”.ولمواجهة تلك الأخطار شرعت وزارة القطاع في الاستعداد لمواجهتها من خلال التخضير لموارد بشرية ذات كفاءة عالية مبرزا الإتفاقية التي أبرمت سنة 2002 مع  مؤسسة “سيسكو” ما سمح بإنشاء مركز لتكوين ممرني ” سيسكو” و خلق 36 أكاديمية موزعة على التراب الوطني بدءا من سنة 2006 ارساء لبرنامج “طموح و مبتكر” للتكوين بهدف إعادة تأهيل التأطير و الأداء البيداغوجي وفقا للمعايير الدولية.
كمال يعقوب