استأنفت , صبيحة أمس, مصالح بلدية عين الباردة عملية الترحيل لأزيد من 17 عائلة متضررة من أزمة البيوت القصديرية والبناءات الهشة إلى سكنات جديدة، وذلك في مرحلتها الأولى. حيث تمت عملية الترحيل بحضور رئيس البلدية و رؤساء القطاع، إضافة إلى مصالح الدرك الوطني و الحماية المدنية و ذلك بهدف سير العملية في أحسن الظروف و بعيدا عن عمليات الشغب التي عادة ما تعرقل عمليات الترحيل.
في ذات السياق, قامت الشاحنات الجارفة بهدم الأكواخ القصديرية المعنية بعملية الترحيل و المستفيدة من هذه الحصص السكنية بعدما تم إخلائها من طرف أصحابها, من جهة أخرى, سخرت ذات البلدية شاحنات لنقل أثات المواطنين إلى سكناتهم الجديدة. وحسب معلومات تحصلت عليها ” الصريح” فان هذه العملية تعد ضمن البرامج التي سطرت من أجل القضاء على البناءات الهشة و كذا البيوت الفوضوية خلال نهاية السنة الجارية. في سياق متصل، عبر لنا السكان المستفيدون عن فرحتهم العارمة إزاء عملية الترحيل التي طالما انتظروها لمدة سنوات طويلة, مضيفين في ذات الشأن أنه لم يرف لهم جفن طيلة الليلة منتظرين وصول لحظة الترحيل إلى سكنات جديدة تضمن لهم عيش الحياة الكريمة التي كانوا يحلمون بها. من جهة أخرى, يأمل المواطنون غير المعنيين بالعملية في الاستفادة هم أيضا من فرص الحصص السكنية التي مست أغلبية الحي القصديري , منتظرين ساعة الفرج.

عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة