أعلن، أمس الأول، وزير الطاقة مصطفى قيطوني، عن تخفيظات في تسعيرة الكهرباء  لسكان الجنوب.
وقال قيطوني، في تصريح للصحافة على هامش الزيارة الميدانية التي تقوده إلى ولاية غيليزان، إن “سكان الجنوب سيستفيدون من تخفيضات تقدر بـ 65 بالمئة من تسعيرة الكهرباء”.
وفيما يخص الانقطاعات المتكررة للكهرباء التي تشهدها ولايات جنوب الوطن، فقد أرجعها الوزير إلى الارتفاع الكبير في درجات الحرارة، مؤكدا بأنها قليلة.
و على صعيد آخر  أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي بالجزائر العاصمة, أن “تعليمات رئيس  الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تدعو لوضع الجنوب الكبير والهضاب العليا في قلب كل استراتيجيات الدولة”. وقال السيد بدوي خلال ترأسه لاجتماع تنسيقي مع إطارات من الوزارة, للوقوف على  التحضيرات الخاصة بالدخول المدرسي المقبل, أن الدولة “حشدت إمكانيات مادية  وبشرية كبيرة من أجل الارتقاء بالتنمية عبر كامل ربوع الوطن, مع إعطاء  الأولوية للولايات الجنوبية والهضاب العليا والمناطق الحدودية, التي يجب أن  تستفيد من نصيبها التنموي”, مشددا على أن “تعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة تدعو لوضع الجنوب الكبير والهضاب العليا في قلب كل استراتيجيات  الدولة”.
وأوضح الوزير, أن إعادة إحياء صندوق تنمية الهضاب العليا والجنوب وحشد  الموارد المالية لفائدة ساكنة هذه المناطق وكذا تنمية المناطق الحدودية التي  استفادت من برامج تنموية واعدة وهامة, “لأكبر دليل على إيمان رئيس الجمهورية  العميق بتحقيق تنمية متوازنة تراعي خصوصيات كل مناطق الوطن”.
واضاف وزير الداخلية, أن هذه المناطق استفادت أيضا من “قرار رئيس الجمهورية  القاضي برفع التجميد عن العمليات التي لها أثر مباشر على حياة الساكنة, وذلك  رغم الصعوبات المالية التي تمر بها البلاد, خاصة قطاعات التربية والسكن والصحة  والمياه والطاقة, لما لها انعكاسات مباشرة على الحياة اليومية للمواطنين  وتحسينها”.
كمال يعقوب