كل أجهزة الدولة مجندة لمواجهة تسريب”الباك ”
أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت  يوم الأربعاء الجزائر العاصمة أن كل التدابير اللازمة اتخذت  لمواجهة أي  سيناريو محتمل من أجل تأمين امتحان البكالوريا الذي سيبدأ يوم الأحد القادم   مكذبة وجود أي «تسريبات» للمواضيع عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
و  أوضحت الوزيرة في تصريح لها على القناة الاذاعية الثالثة “لقد فكرنا في كل  السيناريوهات المحتملة و اتخذنا التدابير اللازمة لتأمين امتحانات البكالوريا.
هناك بروتوكول طويل و جد فعال سيتم تفعيله على المستوى المحلي بمساهمة المصالح  الامنية”.
و تابعت الوزيرة قائلة “إن تأمين هذا الامتحان الذي يشارك فيه 760.000 مترشح  ينطلق من الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات و الذي استفاد هذه السنة من  “اعادة تأهيل” بفضل الوسائل المادية التي سخرتها السلطات العمومية لهذا
الغرض”.
و أضافت أن عملية التأمين ستتم من خلال منع الهواتف النقالة و الوسائل  الرقمية و السماعات و أوراق الغش الخ…اضافة الى بعض التدابير “السرية”  الأخرى مشيرة إلى ان “كل شيء جاهز ” لهذا الموعد و انه “تم استدعاء الأساتذة”.
و ردا على سؤال بخصوص اشاعات “تسريب” المواضيع عبر شبكات التواصل الاجتماعي  قالت السيدة بن غبريت أنها “عارية من الصحة” و انها تهدف إلى “زعزعة”  التلاميذ  داعية اياهم إلى” التحلي بالثقة بالنفس” مبرزة “أهمية اجراء
الامتحانات في جو من الثقة”. و على اعتبار الغش يمثل مصدرا للرداءة  شددت الوزيرة على “معرفة كل المواقع  و الملفات الشخصية التي تتناقل هذا النوع من المعلومات و اتخاذ الاجراءات  الازمة ضدهم في الوقت المناسب”.
و في سياق متصل أكدت السيدة بن غبريت “نمارس مسؤولياتنا كاملة للحفاظ على  مصداقية هذه الامتحانات و تكافؤ الفرص لكل التلاميذ”  داعية باقي أفراد  المجتمع و على رأسهم أولياء التلاميذ إلى “مشاركتهم” مسؤولية “التوعية التي تعتبر بعدا هاما”         و في هذا الشأن اعربت ضيفة الاذاعة عن ارتياحها قائلة “هذه السنة هناك  العديد من الأصوات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تدعوا الى عدم الغش و  تقول ان المواضيع قديمة”, واصفة “هذا التنديد على الشبكات الاجتماعية بالإيجابي للغاية”.
و على صعيد آخر حرصت الوزيرة على تذكير التلاميذ المعنيين بان “ابواب  مراكز الامتحان ستفتح ابتداء من الساعة 08:00 صباحا و ستغلق بعد الساعة 09:00  داعية اياهم الى “التعرف” على المؤسسات “عشية الامتحان على الاقل”, مشيرة الى  ان هذا الاجراء “تابع لبروتوكول محاربة الغش”.
و اوضحت الوزيرة انه “بفضل استعمال الاداة الرقمية, كل المترشحين  الذين سيكونون داخل المؤسسات سيطلعون على المواضيع في آن واحد”.
و اثناء استجوابها من جهة اخرى بخصوص ظروف سير امتحانات الباكالوريا  في جنوب الوطن, اكدت الوزيرة انه تم اتخاذ كل الترتيبات الضرورية لا سيما ضمان  اجهزة تكييف الهواء للتلاميذ و المولدات الكهربائية تحسبا لاحتمال وقوع  انقطاعات في التيار الكهربائي.