أكد الإعلامي، سليمان بخليلي، قبوله بقرار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إقصاء ملفه ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، معلنا عن إنشاء حزب سياسي جديد.

وقال بخليلي، في ندوة صحفية عقدها يوم أمس بالعاصمة: “لن أطعن في قرارات السلطة المستقلة للانتخابات، لكنني أدعوها لإعادة النظر في كيفية جمع التوقيعات مستقبلا، وذلك بالاعتماد الطريقة الالكترونية بدلا من اليدوية وهو ما سيسهل العمل ويوفر طباعة أطنان من الاستمارات التي تكلف ملايين الدينارات”.

وأكد المتحدث في معرض تبريره للنتيجة المخيبة بأن معركة جمع التوقيعات التي لم تزد عن 11 يوما واجه فيها صعوبات وعراقيل بحكم عدم امتلاكه وسائل ومقرات، ليضيف: “دخلت معترك الترشح صفحة بيضاء من غير سوء، فأنا لم أدنس من قبل بأي كرسي ولم أتشوه بأي امتياز”.

ودعا بخليلي من يشاطرونه الأفكار المعتدلة ويرفضون التطرف للالتحاق بمبادرة لإنشاء حزب سياسي جديد، يكون نواة للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة بقوة في سبيل بناء جزائر قوية، وتابع في هذا السياق: “حزب يشكل البديل الحقيقي الذي يتطلع إليه الجزائريون، يفكر بشكل جديد، حديث وعصري، ذو فكر وسطي معتدل، متفتح على كل الاجتهادات، نابذ للتطرف اللغوي، العرقي، السياسي، الجهوي والديني”.

حسان.ت