لقاء لوزراء خارجية الجزائر ومصر و تونس
يجتمع وزراء خارجية الجزائر و مصر و تونس يومي 5  و 6 جوان المقبل بالجزائر العاصمة لإعداد “تقييم للوضع في ليبيا على ضوء  التطورات الأخيرة على الصعيدين السياسي و الأمني”، حسبما أكده الناطق باسم  وزارة الشؤون الخارجية، عبد العزيز بن علي الشريف، بالجزائر  العاصمة. 
وأوضح السيد بن علي الشريف أنه “في إطار مواصلة التشاور بين الجزائر و مصر و تونس  يجتمع وزراء الشؤون الخارجية، السادة عبد القادر مساهل، وسامح شكري و خميس الجيهناوي يومي 5 و 6 جوان 2017 بالجزائر العاصمة لإعداد تقييم للوضع في ليبيا على ضوء التطورات الأخيرة على الصعيدين السياسي والأمني”.
وخلال هذا اللقاء  قال المسؤول، أن الوزراء الثلاث سيعدون “تقييما للجهود  التي يبذلها الليبيون أنفسهم و دول الجوار و أعضاء المجتمع الدولي الآخرين و كذا تلك المبذولة في إطار هذا التشاور الثلاثي الرامي إلى مرافقة الأطراف الليبية على درب التسوية النهائية للازمة التي تضرب هذا البلد الشقيق والجار”.
و كان الوزير مساهل قد أكد أن وضعية الجزائر بالنسبة للملف الليبي محايدة، مذكرا أن جهود الجزائر، منصبة في الحفاظ على وحدة الجارة ليبيا وعملية التحول فيه، وأضاف الوزير أن الدول المجاورة لليبيا ينبغي لها نفس الأجندة، وهي البحث عن حل سياسي يهدف إلى الحفاظ على وحدة ليبيا واستقرار المنطقة.وأشار مساهل، أن الحكم الراشد في البلد سيقضي على الإرهاب، لهذا ينبغي أن انتهاج حل سلمي وإرساء مؤسسات قادرة على إعادة تنظيم الفوضى التي تعيشها حاليا ليبيا.
 شهرة بن سديرة