كشفت وزارة التربية الوطنية أن التسجيلات بالنسبة للطلبة المقبلين على اجتياز شهادة البكالوريا للموسم الدراسي 2017 / 2018 قد انطلقت في ظروف تقنية مريحة مضيفة أن العملية ستستمر إلى غاية يوم 9 نوفمبر كآخر أجل، مشيرة إلى أن التسجيل سيكون حصريا على الموقع الإلكتروني للديوان الوطني للمسابقات والامتحانات.
أعلنت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أمس، على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي  فيسبوك ، عن انطلاق التسجيلات في شهادة البكالوريا للموسم الدراسي الحالي.وأوضحت الوزيرة، عبر حسابها على  فيسبوك ، أن عملية التسجيلات في شهادة البكالوريا ستستمر إلى غاية يوم 9 نوفمبر المقبل الذي حدد كآخر أجل أي لمدة شهر كامل.كما أشارت بن غبريت، في نفس المنشور، إلى أن عملية التسجيلات بالنسبة الطلبة المقلبين على اجتياز امتحانات شهادة البكالوريا للموسم الدراسي الجاري، سيتكون عبر الموقع الالكتروني للديوان الوطني للمسابقات والامتحانات.وفي سياق منفصل، كشفت وزارة التربية الوطنية، مؤخرا، عن القرار والمنشور المحددين لكيفيات انتخاب مندوبي الأقسام في مؤسسات التربية والتعليم وإجراءات تنظيمها وسيرها، اللذان يرميان إلى تحقيق أهداف بيداغوجية وأخرى تتعلق بإرساء الثقافة المدنية والمشاركة. حيث دعت وزارة التربية الوطنية مدراء التربية ومدراء المؤسسات التربوية عبر الوطن إلى تنظيم انتخابات مندوبي الأقسام في الفترة بين 15 و19 من الشهر الجاري – استثنائيا بالنسبة لهذه السنة الدراسية – والتي تمر بمراحل مصغرة مشابهة للانتخابات الحقيقية من إيداع الترشيحات وضبط القائمة الانتخابية، التي تتيح حق الترشح لكل تلميذ، وكذا الإشهار والقيام بحملة انتخابية والاقتراع والفرز وإعلان النتائج وتقديم الطعون.وأكدت الوزارة، في نص القرار، أنها تنتهز مناسبة تنظيم الانتخابات المحلية المقبلة، من أجل غرس ثقافة ديمقراطية تشاركية في نفوس التلاميذ تجعلهم يكتسبون مبادئ الحوار البناء وتبادل الآراء واحترام الرأي الآخر، وكذا احترام مبدأ الأغلبية ونبذ التمييز والعنف بجميع أشكاله، بحيث يبقى الفضاء المدرسي الإطار الأمثل لترسيخ هذه القيم في نفوس الناشئة.وأوضحت الوصاية أن هذا الإجراء يصبو إلى تحقيق هدف بيداغوجي متمثل في تلقين أسلوب النقاش وترسيخ ثقافة الحوار والإنصات إلى الآخر والتعبير عن النفس، وهدف مرتبط بالثقافة المدنية من خلال تعليم احترام القواعد والضوابط والالتزام بها، وهدف آخر ذو صلة بثقافة المشاركة، يتمحور حول تلقين ممثلي التلاميذ المنتخبين تمثيل زملائهم ونقل انشغالاتهم واهتماماتهم. ويندرج هذا المنشور الموجه إلى كافة مديري التربية والمفتشين ومديري المؤسسات التعليمية، في إطار التأكيد على اهتمام الجماعة التربوية بترسيخ ثقافة المواطنة لدى التلاميذ داخل الفضاء المدرسي، وتدريبهم على تحمل المسؤولية وإبراز قدراتهم الشخصية وتنمية روح التضامن وثقافة الحوار بينهم وبين الأساتذة.
كمال يعقوب