مشاورات لتوسيع الانضمام إلى اتفاق أوبيب وخارج أوبيب بفيينا
أشار وزير الطاقة  نور الدين بوطرفة  بموسكو أن الدول الأعضاء و غير الأعضاء بمنظمة الأوبيب ستستغل اجتماعها  المرتقب يوم 25 مايو بفيينا  لتوسيع الانضمام إلى مبدأ اعتماد موقف مشترك تجاه  توجهات السوق العالمية للبترول.
وصرح السيد بوطرفة للصحافة عقب لقائه مع نظيره الروسي الكسندر نوفاك يوم أمس الأول أن  “اتفاق الدول الأعضاء و غير الأعضاء بمنظمة الأوبيب حول تخفيض انتاج البترول  اجماعا واسعا  بل تعدى ذلك إلى التزام دول اخرى من بينها بلدان أفريقية بدعم  هذا الاتفاق بفيينا  حيث سنناقش الطريقة التي يمكن من خلالها تحديد المواقف  المشتركة” كما أبدى الطرفان خلال اللقاء موافقتهما على تمديد اتفاق خفض انتاج  البترول لمدة 9 أشهر إضافية.  
وأضاف الوزير أن “نسبة الانضمام إلى اتفاق خفض انتاج البترول على مستوى دول  أوبيب كاملة (100%) في حين تعد نسبة الالتزام لدى البلدان المنتجة خارج أوبيب  مهمة بحوالي 95%”.
وكشف الطرفان خلال محادثتهما على “ضرورة استحداث لجنة خبراء تكلف بمتابعة  تطورات السوق العالمية من اجل تسهيل اتخاذ القرارات المناسبة في كل الحالات”.
ويذكر ان روسيا (منتج خارج عن اوبيب) وافقت على تمديد اتفاق خفض انتاج  البترول  يوم الاثنين الماضي حيث أبدى الرئيس فلاديمير بوتين “تفاؤله” بخصوص  تجديد محتمل للاتفاق.
وستناقش دول أوبيب و 11 دولة منتجة خارج اوبيب امكانية تمديد اتفاق خفض  الإنتاج  يومي 24 و 25 مايو بمدينة فيينا.
تجدر الاشارة أن دول أوبيب اتفقت مع  11 دولة منتجة خارج أوبيب  في ديسمبر  2016 بفيينا  على خفض انتاج البترول إلى 8ر1 مليون برميل يوميا خلال السداسي  الاول من عام 2017 حيث تخفض اوبيب 2ر1 مليون برميل يوميا بينما تخفض الدول ال  11 المنتجة خارج أوبيب (أذربيجان  بروناي  البحرين  غينيا الاستوائية   كزاخستان  ماليزيا  المكسيك  عمان  روسيا  السودان وجنوب السودان).
 شهرة بن سديرة