الأوضاع تتعفن في سونلغاز و مطالب بتدخل تبون
أعلن المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء و الغاز مجمع سونلغاز عن مراسلة كل من الوزير الأول عبد المجيد تبون و رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة حول جميع الأحداث و التماس التدخل العاجل ضد مجمع “سونلغاز” وقراراته التعسفية على خلفية جر800عاملاً للعدالة وطرد130 أخر  مع  تحرير شكوى للمكتب الدولي للعمل حول ما حدث من تجاوزات للعمال خلال الفترة الأخيرة و بحث سبل تقديم إخطارات للبنوك الدولية حول سياسة سونلغاز غير المحترمة وعدم احترامها للتشريع المحلي و الدولي.
ويأتي هذا بعد أن أمهل المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء و الغاز وخلال اجتماع له بمقر النقابة في باب الزوار،  مجمع سونلغاز مدة 3 أسابيع لإعادة إدماج كل العمال المفصولين و تعويضهم عن الضرر دون أي قيد أو شرط و تحقيق المطالب الموضوعة فوق طاولة المفاوضات و على رأسها رفع الأجور، قبل شن حركة احتجاجية أكبر من الإضراب الماضي محملا المجمع مسؤولية ما سيحدث بعد الشهر الفضيل وحسبما نقله رئيس النقابة ملال رؤوف في تصريح صحفي فإن المكتب الوطني للنقابة يناشد الوزير الأول التدخل العاجل والتمس منه  حل هذه الأزمة و فتح أبواب الحوار قبل تعفن الأوضاع خصوصا و أن مجمع سونلغاز قد تجاوز جميع الخطوط الحمراء و انتهك جميع القوانين المحلية و الدولية و لم يصبح يهمه الخدمة العمومية و لا المواطن و لا العامل بقدر ما يهمه تغطية فساد بعض من إطاراته و أعوانهم.واعتبر ملال رؤوف” إن ما قامت به الإدارة الدكتاتورية سيبقى محفور في أذهان الجزائريين إذ أنه و لأول مرة منذ الإستقلال أين تقدم شركة وطنية على إحالة أكثر من 800 عاملاً لها على القضاء و إيداع شكاوي جزائية على 12 مندوب نقابي و تعليق للعمل لأكثر من 90 مندوبًا و تسريح نهائي لأكثر من 40 قياديًا نقابيًا وقال  ” لقد ظهرت حقيقة إدارة سونلغاز الفاسدة التي تحارب بقوة نقابة فتية بقياداتها الشابة فضحت مسؤوليها و مازالت تفضح في فسادهم لحد الآن دون أي تحرك من الدولة لفتح تحقيق جدي و إحالة من يجب إحالته للسجن و للعقاب .”