بوتفليقة و ماكرون يؤكدان عزمهما على اجتثاث الإرهاب
أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و نظيره  الفرنسي إيمانويل ماكرون  يوم الخميس في محادثتهما على “عزمهما المشترك في  تضافر الجهود قصد اجتثاث الإرهاب من منطقة الساحل”  حسبما أفاد به أمس الجمعة بيان لرئاسة الجمهورية.
و أوضح البيان أن “رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و نظيره الفرنسي  إيمانويل ماكرون تبادلا وجهة نظرهما حول الوضع في ليبيا و مالي و أكدا على  عزمهما المشترك في تضافر الجهود قصد اجتثاث الإرهاب في منطقة الساحل”.
و أضاف البيان أن “المحادثات كانت فرصة لرئيسي الدولتين للتأكيد عن رغبتهما  في تقوية علاقات الصداقة و التعاون بين الجزائر و فرنسا”.
و أشار البيان إلى أن “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد في هذا السياق  زيارته للجزائر في الأسابيع المقبلة”.
للتذكير فان المرشح ماكرون كان خلال حملته الانتخابية للرئاسيات الفرنسية قد  قام بزيارة الى الجزائرو ذلك كما قال للتأكيد على اهمية (الجزائر) و تجديد  التأكيد على قوة الروابط التي تجمع (البلدين)
واوضح في هذا الخصوص “ان بلدينا يواجهان نفس التحديات اهمها التحديات  الامنية مع التهديد الارهابي وعدم الاستقرار الاقليمي في الشرق الاوسط و  المشرق و الساحل ثم التحديات الاقتصادية و الاجتماعية مع الحاجة الى اجراء  اصلاحات من اجل ايجاد محركات تنمية اكثر عدلا وانصافا و اعادة التوازن لميزانينا التجاريين و بعدها التحديات البيئية بهدف مواجهة التغيرات المناخية  و القيام معا بانتقال طاقوي ضروري للقرن ال21”.
م.أمين