طمأنت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، الأساتذة وعمال التربية، بأن الدولة لن تتوقف عن تحسين الوضعية الاجتماعية والمهنية للأساتذة باعتبارهم حلقة مهمة في التعليم، ودعت الوزيرة الأساتذة إلى تجنب السلوكيات التي تعطي عنهم نظرة سلبية.
أكدت نورية بن غبريط، في كلمة لها بثانوية الرياضيات بالقبة بالعاصمة، أن الدولة لن تتوقف يوما عن تحسين الوضعية الاجتماعية والمهنية للأساتذة بالنظر إلى دورهم المهم في ضمان حق التعليم للأطفال وتطوير المدرسة الجزائرية، ودعت الأساتذة والمعلمين إلى التجند للرقي بالمدرسة الجزائرية وبلوغ مدرسة النوعية.
وقالت بن غبريط في تصريحها “إن مهنة التعليم مثقلة بالمسؤولية وعبء ثقيل ليس من السهل تحمله. ولكننا نعلم، أيضا، كم هي مثمرة وتبعث على الرضا، لأن لقاء التلميذ بمدرس كفء من العوامل الأكثر تأثيرا في نجاح الأطفال وأكثرها وقعا على حياتهم”.
كما أكدت ذات المسؤولة “أن مهنة التعليم تتطلب التحكم في المعارف، التحكم في المنهجيات البيداغوجية والتعاطف مع التلاميذ”، مشددة على أن الجميع يدين بالنجاح لهؤلاء الرجال والنساء الذين علموا الأطفال القراءة والكتابة، ليجعلوا منهم مواطنين مسؤولين في المستقبل، مشيرة “إن التعليم حق إلا أنه لا يمكن تحقيقه دون أساتذة ذوي كفاءة، مشددة على دور الأساتذة في بلوغ مدرسة ذات نوعية وأن كفاءة الأستاذ هي تقدير أدائهم داخل القسم وكذا نجاح تلاميذ وتوفير نفس فرص النجاح لجميع المتعلمين. وعلى صعيد آخر راسلت مديريات التربية مديري المؤسسات التعليمية للتعليم الثانوي والمتوسط ومديري المؤسسات التعليمية للتعليم الابتدائي، لمنع الغرباء من دخول المؤسسات إلا بترخيص من مدير التربية.وجاء في مراسلة وجهت إلى المسؤولين المحليين بقطاع التربية الوطنية من مديري ومفتشي المقاطعات الإدارية للتعليم الابتدائي حول موضوع “منع الغرباء من الدخول إلى المؤسسات التعليمة”: “لفت انتباهي وبكل أسف شديد دخول أشخاص غرباء عن القطاع للمؤسسات التعليمية، وهذا ما أدى لتسجيل بعض التجاوزات الخطيرة”.وعليه من اليوم فصاعدا وحسب التعليمة، يطلب عدم السماح لأي شخص كان بالدخول للمؤسسات التربوية دون ترخيص أو موعد مسبق مسلم من طرف مدير التربية شخصيا، وهذا للحفاظ على المرفق العام والنظام الداخلي للمؤسسة.كما يسمح بالدخول للمؤسسات التربوية مفتشي التعليم لمختلف الأطوار بالقطاع وكذا مفتشي التربية الوطنية للمواد والإدارة والأشخاص الحاملين لأمر مهمة، موقع من طرف مدير التربية.وشددت المراسلة على أهمية إيلاء أهمية بالغة للتقيد بهذه التعليمة، وأن أي مخالف لها سيتعرض للإجراءات القانونية.
كمال يعقوب