حددت محكمة الدار البيضاء شرق العاصمة الجلسة الثالثة للدعوى القضائية التي رفعتها إدارة شركة الخطوط الجوية الجزائرية ضد إضراب نقابة الصيانة في 9 سبتمبر المقبل، وهو ما يعني أن الفصل في الملف لن يكون قبل شهر أكتوبر المقبل على الأقل، وبذلك تكون الشركة قد ضمنت عطلة صيفية وموسم حج ودخولا اجتماعيا دون إضراب أو حركات احتجاجية.
وأفادت مصادر بالجوية الجزائرية بأن القسم الاجتماعي بمحكمة الدار البيضاء حدد يوم 9 سبتمبر المقبل كموعد للجلسة الثالثة للدعوى القضائية التي رفعتها الإدارة ضد إضراب 31 جويلية الماضي لنقابة الصيانة، مشيرة إلى أن النقابة ردت في جلسة 19 أوت الماضي على اتهامات الإدارة.
وتضمن الرد أجوبة حول أسباب الإضراب، وستنطلق جلسات المرافعات اعتبارا من 9 سبتمبر المقبل حسب ذات المصادر والتي ستستغرق عدة جلسات ما يعني أن القضية سوف لن يتم الفصل فيها قبل حلول شهر أكتوبر المقبل.
وبالنظر إلى هذه المعطيات، فقد ضمنت الخطوط الجوية الجزائرية عطلة صيفية هادئة ودون احتجاج يذكر رغم أن كل المؤشرات كانت توحي بصيف ساخن بالنظر إلى حالة الغليان التي ميزت جل فروعها وخاصة قسم الصيانة.
وضمنت الجوية الجزائرية أيضا موسم حج دون اضطرابات تذكر وحتى نقابة الصيانة كانت قد تعهدت بأنها ستضمن تسييرا عاديا لرحلات الحج حتى لو دخلت في إضرابها المفتوح الذي كان مبرمجا اعتبارا من 31 جويلية الماضي.
إبتسام بلبل