أعلن رئيس المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصيادلة الخواص مسعود بن عمبري أمس بسيدي بلعباس وجود 80 وحدة إنتاجية في المجال الصيدلاني قيد النشاط على المستوى الوطني.
أوضح بن عمبري خلال اللقاء العلمي التاسع لمهنيي الصيدلة أن هذه الوحدات الإنتاجية ساهمت بشكل فعال في تحقيق الأهداف المسطرة من خلال تحقيق اكتفاء ذاتي بنسبة 60 بالمائة وكذا خفض أسعار الأدوية وتوفيرها.
وكشف عن وجود 150 مشروع آخر لاستحداث وحدات لإنتاج الأدوية قيد الإنجاز على المستوى الوطني، وذلك في إطار الاستراتيجية التي سطرتها الحكومة الرامية إلى تشجيع الإنتاج الوطني وتوفير الأدوية، منوها في هذا السياق بجهود الصيادلة والنقابة لتحقيق هذه الأهداف. وبدوره، أبرز نائب رئيس المكتب الولائي للنقابة الوطنية للصيادلة الخواص لسيدي بلعباس بن فريحة بالهواري، أن الهدف من هذا اللقاء يكمن في تعزيز عملية التكوين المتواصل للصيادلة وعلاقتهم بصناديق الضمان الاجتماعي. وبين أن “هذا اللقاء العلمي يندرج في إطار السياسة العامة للنقابة الوطنية للصيادلة الخواص لتعزيز التكوين المتواصل للصيادلة ورفع مستوى الصيدلي، وذلك لمواكبة العصرنة ومسايرة التطورات التي يعرفها العالم في هذا المجال”.  وعرج المتدخلون في هذا اللقاء على المشاكل التي تواجه الصيدلي في عمله على غرار التعامل مع نظام الدفع من قبل الغير وتوفير الأدوية التي تعرف نقصا لاسيما وأن سوق الأدوية ليس مستقرا كفاية.
وعرف هذا اللقاء العلمي المنظم بمبادرة للمكتب الولائي للنقابة الوطنية للصيادلة الخواص لسيدي بلعباس مشاركة ممثلين عن الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية وصيادلة ومهنيين قدموا من مختلف ولايات الوطن، حيث تم التطرق الى آليات تفعيل الشراكة مع مختلف القطاعات وعرض مختلف الانشغالات التي يعرفها الصيدلي.
كمال يعقوب