برمجت وزارة التكوين والتعليم المهنيين، حوالي 400.000 منصب تكوين جديد لدورة سبتمبر المقبلة،حسب ما أعلن عنه وزير القطاع محمد مباركي، عشية دخول موسم التكوين المهني المرتقب يوم 23 سبتمبر القادم .
و أوضح الوزير مباركي أن هذا العدد في ارتفاع مقارنة بالسنة  السابقة و يمكنه الزيادة في حالة  الضرورة و ذلك من خلال استغلال كل الفرص المتاحة في نمط التكوين عن طريق التمهين. وقال الوزير “إننا جاهزون لاستقبال كل طالبي التكوين في ظروف لائقة ونعمل على جعل دخول 2018 في مستوى الدور الذي يلعبه قطاع  التكوين المهني وهو الدور  الذي تتزايد أهميته باستمرار”.
كما أوضح مباركي أن الوزارة تعمل على “التكفل بالاحتياجات من الموارد  البشرية الضرورية لسير المؤسسة و التنمية الاقتصادية وعلى الاستجابة للطلب  الاجتماعي من حيث التكوين المهني الى جانب الفروع الأخرى للمنظومة الوطنية للتربية” خاصة -يضيف الوزير- “أن 450.000″ شاب يغادرون سنوياً التعليم العام  الكلاسيكي دون شهادات أو مؤهلات”. ويتعلق الأمر حسب الوزير “بإعادة توجيه أكبر عدد ممكن من هؤلاء الشباب نحو التحضير لشهادات مهنية والحصول على تأهيل” معتبرا في هذا الصدد أن “التسرب  المدرسي الحقيقي يخص فقط الذين يغادرون التعليم العام و لا يندمجون في التكوين أو التعليم المهنيين”. 
إبتسام بلبل