اتهم رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولونوار بارونات الاستيراد بمحاولة تحطيم مشاريع الإنتاج، عقب استغلالهم للشائعات التي طالت الفلاحين بالتسبب في تفشي وباء الكوليرا، ودعوتهم إلى العودة لاستيراد الخضر والفواكه من جديد
ورفضت الجمعية في بيانها الذي أعقب اجتماع ممثّلي أسواق الجملة وموزّعي الخضر و الفواكه، يوم أمس والذي تسلمت “الصريح” نسخة منه الشائعات التي تمس المنتجات الفلاحية، مؤكدة أن الفلاحين مموني أسواق الجملة، يعتمدون في سقيهم للخضر والفواكه على مياه الآبار والسدود، وليس مياه الصرف الصحي، متحديا المخابر الخاصة والعمومية للقيام بتحاليل على منتجات الفلاحين عبر جميع ولايات الوطن، لإثبات صحة الادعاءات.
 وحذر البيان من الفواكه والمواد الغذائية المستوردة، بالتشكيك في نوعيتها وفي سلامة المواد الكيميائية المعالجة بها، معربا عن رفض ممثّلي أسواق الجملة للخضر والفواكه تسويق جميع المنتوجات المستوردة التي تضرّ بمموّنيهم من الفلّاحين و المنتجين. وتساءل في ذات السياق، عن مغزى الشائعات التي تزامنت مع تحضيرات يقوم بها متعاملون زراعيون لتصدير بعض المنتجات الفلاحية بداية من عام 2019، والمتزامنة مع افتتاح الخط البري ( الجزائر – موريتانيا).
إبتسام بلبل