بلغت أسعار البطاطا مستويات قياسية لم تعرفها من قبل، وحسب ما كشف عليه بكار حامد رئيس الغرفة الفلاحية لوادي سوف في حديث خص به الإذاعة الوطنية، فإن الأسعار النارية لمادة البطاطا الواسعة الاستهلاك في الجزائر تعود بالأساس إلى غياب نظام يضبط المخزون الاستراتيجي الذي يتبناه الديوان الوطني للخضر والفواكه لتحديد النسبة الواجب تخزينها في كل موسم تحسبا للندرة لتجنب عدم الاستقرار في الأسعار، بالإضافة إلى اختلال التوازن بين العرض والطلب متوقعا، في سياق حديثه، أن لا تتراجع الأسعار قريبا معيدا سبب ذلك إلى ارتفاع أسعار البذور وهو ما يدفع الفلاح والمستهلك إلى دفع الثمن في مثل هذه الحالة، وكشف بكار أن ولاية الوادي التي تساهم في ما يعادل 50% من الإنتاج الوطني اتخذت قرارا بتقليص المساحة المزروعة تحت ضغط ارتفاع الحرارة، غير أن الذي حصل أن ولايات الهضاب العليا التي كان عليها أن تعوض المساحات المزروعة التي تم التخلي عنها بسبب الحرارة في ولاية الوادي لم تفعل ذلك على غرار سوق أهراس وتيارت وتبسة وسطيف بسبب تأخر سقوط الأمطار بين شهري جانفي ومارس ما دفع بالكثير من الفلاحين فيها إلى تأخير عملية الغرس على أن يتم جني المحصول في شهر أوت وسبتمبر المقبل.
إبتسام بلبل