أكد رئيس المجلس الوطني المهني لشعبة الدواجن،  كولي المومن أن تجميد تطبيق الرسم على القيمة المضافة على مدخلات شعبة الدواجن  الذي قرره الوزير الأول أحمد أويحيى منذ ثلاثة أيام أثر بشكل سريع في أسعار  الدواجن.
وأوضح المسؤول أن “الوزارة الأولى أعطت تعليمات لوزارة المالية  من أجل الإلغاء المؤقت لتطبيق الرسم على القيمة المضافة على مادتي الذرى  والصويا, وهي المواد الأساسية الأولى للشعبة, لكن دون تحديد فترة هذا  التجميد”. وأضاف كولي أن “ارتفاع هذين المنتجين في الأسواق العالمية قد أثر في  أسعار المنتج النهائي”، مؤكدا أن مربي الدواجن يستوردون 90 في المائة من  المواد الأولية التي تدخل في انتاج الدواجن.
كما أكد أن منتجي الشعبة قاموا من قبل بتقديم طلباتهم لدى الممونين من أجل  تزويدهم بأغذية الأعلاف لاسيما الذرى التي تمثل 60 في المائة من الأغذية  المستعملة لتسمين الدواجن. ويصل سعر الذرى إلى 2600 دج للقنطار مقابل 3400دج في السابق، وهذا من شأنه  أن يُساهم في تخفيض أسعار اللحم الأبيض الذي بدأ تعرف انخفاضا معتبرا من منطقة  لأخرى.
وأكد رئيس مكتب المجلس الوطني المهني لشعبة الدواجن أن شعبة الدواجن و التي  تعاني من عدة اختلالات ستنظم من أجل تحسن كمي و نوعي في الانتاج الوطني للحوم  البيضاء و بأسعار معقولة.للتذكير فإن موضوع التنظيم و التحكم في مدخلات شعبة الدواجن و إسهامها في خفض  اسعار اللحوم البيضاء في السوق شكل  محور اجتماع عمل عُقد بحر الشهر الجاري  بمقر وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري. من جهة أخرى أعرب ممثلو مكتب المجلس الوطني المهني لشعبة الدواجن عن  ارتياحهم فيما يتعلق بالدعم الذي قدمته الوزارة والتزامها بتعزيز انخراط جميع  الاعضاء الفاعلين و  تسخير كل الجهود اللازمة لرفع رهانات هذه الشعبة التي  تشكل  نشاطا هاما بالنسبة لقطاع الفلاحة وكذا بالنسبة للاقتصاد الوطني.
كمال يعقوب