الصندوق الوطني للسكن يغربل 31 ألف طلب إعانة للسكن الريفي
كشفت وزارة السكن والعمران والمدينة تلقّيها لأكثر من 13 ألف طلب للحصول على إعانة لتشيّيد سكن ريفي، المقدّرة بـ 70 مليون في الوسط وبين 80 و100 مليون سنتيم في ولايات الجنوب، لغاية 30 سبتمبر 2015.
قال وزير القطاع عبد المجيد تبون، بخصوص تطبيق المنشور الوزاري رقم 01 المؤرخ في 16 أكتوبر 2014، المتعلق بإقصاء، بصفة استثنائية، بعض الفئات من المستفيدين من المراقبة الإيجابية، ورفض بعض الملفات على مستوى مديريات السكن في الولايات، إنّ التقارير التي وصلت وزارة السكن من المصالح المحلية تشير إلى استقبال، إلى غاية 30 سبتمبر 2015، أكثر من 13 ألف ملف مترشّح للاستفادة من إعانة الدولة لتشيّيد سكن ريفي، حسب الكيفيات الجديدة لتبليغ الإعانات، بحيث تتمّ معالجة ودراسة الملفات وفقا لهذا الإطار.أما فيما يتعلق برفض عدد من ملفات المواطنين، فيوضح تبون أنه يتم بعد أن ترسل هذه الأخيرة للتحقيق ضمن البطاقية الوطنية للسكن، وفقا للإجراءات المعمول بها، ويتم التعامل معها تبعا لنتائج التحقيق مع الأخذ بعين الاعتبار الحالات التي أشار اليها سابقا المنشور الوزاري السالف ذكره، مثل تلك المتعلّقة بإعانات أقل من 30 مليون سنتيم، ويضيف المسؤول ذاته أنّ الصندوق يراسل بلدية المترشّح المعني بالإعانة، للفصل في أحقية هذا الأخير في الاستفادة مرة أخرى من مساعدة الدولة من عدمها، وفقا لوثائق تبريرية متمثلة في شهادة إدارية ممضاة من رئيس المجلس الشعبي البلدي، بناءً على محضر معاينة  للوضعية الحالية للسكن.
ويشار إلى أنّ وزارة السكن والعمران والمدينة، قد حدّدت شروط صرف الحصص الخاصة بإعانة السكن الريفي، حيث تمنح الحصة الأولى التي تمثّل 60 في المائة من المساعدة لإنجاز الأشغال المتعلقة بنزع الأتربة وإنجاز الحفريات، الأساسات، العوارض، القاعدة، أعمدة الخرسانة المسلّحة للسكن والجزء العلوي للسكن، أما الحصة الثانية التي تمثل 40 في المائة من المساعدة فتخصّص لإنجاز الأشغال المتعلقة بالبناء الخارجي للسكن، تجهيز ووضع النجارة الخارجية من أبواب الدخول والنوافذ، وكذا الإتمام الكلي للواجهة الخارجية بما في ذلك الطلاء.
 شهرة بن سديرة