وصية شهيد الواجب بالعجيبة لأخته تلهب مواقع التواصل الاجتماعي
ألهبت وصية أحد الجنود الشهداء الذين شاركوا في عملية تمشيط منطقة العجيبة بولاية البويرة مواقع التواصل الاجتماعي واستطاعت تلك الرسالة أن تجلب تعاطفا كبيرا مع الفقيد وعائلته وإدانة واسعة وتنديدا بالإرهاب الأعمى الذي عبرت الكثير من التعليقات على أنه في حالة احتضار وأنه يعيش ساعاته الأخيرة كما حيت شجاعة وبسالة أبناء الجيش الوطني الشعبي واعتبرتهم حماة للوطن والجمهورية وردد البعض منهم أقصفي يا رعود واعصفي يا رياح سقف بيتي حديد جدران بيتي حجر.
كما تداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع المكالمة التي جرت بين الجندي الشهيد وشقيقته لحظات قبل الاشتباك مع الإرهابيين اثر عملية تمشيط لمنطقة العجيبة بالبويرة كانت تتمركز فيها “مجموعة إرهابية تكبدت خسائر كبرى وتم القضاء على 14 عنصرا منها على يد عناصر الجيش الوطني الباسلة ، هذا وقد أبلغ الجندي شقيقته باستعداده للصعود إلى الجبل، ما يفرض عليه اغلاق هاتفه النقال خلال العملية، وطلب منها عدم القلق في حال لم تستطع التواصل معه خلال الفترة اللاحقة وقال “نورهان، أختي العزيزة تهلاي في روحك غاية أنا طالع إلى الجبل الليلة ونطفي البورتابل واذا تعيطيلي وتصيبيه مسكر ما تتقلقيش وإذا اتصلت بي ووجدت الهاتف مغلقاً لا تقلقي).
وأضاف الشهيد لشقيقته “واذا كاش ما كتب ربي حابك تكوني قوية وكوراج كيما نعرفك وكاينة بلاصة ان شاء الله ربي راح يلاقينا فيها كاش يوم بالاكي على روحك وكوني فحلة وبنت اصل كيما ربيتك”، وهي الرسالة التي كان لها أثرها الكبير بين المواطنين الذين دعوا للشهيد ورفاقه بالرحمة وجنات الخلد والنعيم وفي المقابل سجل الفايسبوكيون تذمرهم من الإرهاب والإرهابيين القاتلين للنفس التي حرمها الله دون وجهة حق مرجحين أن مآلهم جهنم وبئس المصير.