كشفت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، عن عدد الجزائريين الذين سيتم ترحيلهم من القارة الأوروبية، حيث ذكرت الرابطة أن السلطات الألمانية تضغط على الحكومة الجزائرية، من أجل ترحيل أزيد من 2100 جزائري، السلطات البلجيكية تسعى أيضا للضغط على من أجل ترحيل أزيد من 25000 جزائري.
تقرير الرابطة جاء فيه أن السلطات الفرنسية تخطط لترحيل ما لا يقل عن 37 ألف جزائري من الحراقة الجزائريين، بعد تقييم الموقف من قبل وزارة الداخلية الفرنسية، حيث   إن الخارجية الفرنسية فتحت نقاشا مع السلطات الجزائرية من أجل ترحيل جزائريين ومقيمين   بطريقة غير قانونية، أما السلطات الاسبانية فهي تسعى لترحيل أزيد 1500 جزائري. وأشارت الرابطة   إلى ان مشاورات دورية بين الجزائر والسلطات الايطالية من أجل   ترحيل المقيمين بطريقة غير قانونية من الجزائريين الذي يتراوح عددهم أزيد 3500 جزائري. كما اكدت أن مسؤولي الاتحاد الاوربي يحاولون بكل الطرق للضغط على الحكومة الجزائرية من اجل ترحيل الجزائريين المقيمين بطرق غير شرعية في اوروبا، رغم انه في كل سنة البلدان الأوروبية ترحل أكثر من 5000 جزائري سنويا إلى جزائر.
من جهة اخرى، تحدثت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، عن عدد اللاجئين المتواجدين في الجزائر، موضحة بأنه يتواجد 167 ألف لاجئ صحراوي في مخيمات تندوف، في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عددهم نحو90الف، وعدد اللاجئين الفلسطينيين يتراوح حوالي 4040 لاجئ، كما وصل عدد اللاجئين الليبيين الى حوالي 37 ألف لاجئ ليبي في حين تؤكد مفوضية الأمم المتحدة للاجئين بالجزائر بان عددهم وصل نحو 32 ألف لاجئ ليبي، اما عدد اللاجئين الباقية من مختلف الجنسيات تتروح حوالي 230 لاجئ.
كمال يعقوب