فتحت المصالح الأمنية تحقيقا موسعا في حادث انفجار وحدة تمييع الغاز، جيانال1 بالمنطقة الصناعية لأرزيو (شرق بوهران)، وهي أهم وحدة في تمييع الغاز، لمعرفة  أسبابه الحقيقية.

ووقع الانفجار في حدود العاشرة و 24 دقيقة ليلا مخلفة 4 جرحى منهم حالتين في وضعية “خطيرة” تعرضت إلى حروق من الدرجة والثانية و نقلوا على جناح السرعة إلى مستشفى النقاش بالمحقن.

وذكرت مصادر عليمة أن وحدة تمييع الغاز جيانال 1 توقفت عن الإنتاج بسبب حادث الانفجار المرعب الذي وقع ليلا، وأن هناك احتمال كبير في أن لا تستأنف الوحدة نشاطها إلا بعد 15 يوم، نظرا لحجم الخسائر المادية التي خلفها الحادث محولا التوربينات إلى رماد.

مضيفة أن حجم الكارثة كبيرا، من شأنه أن يكبد شركة سوناطراك خسائر تقدر بـ 4 ملايين دولار، وهذا بعد  توقف شحن الغاز عبر ناقلات البواخر في إطار عملية التصدير لمدة 4 أيام حسب تأكيد خبراء بالولاية.

وحولت نيران  الانفجار المركب البتروكيميائي إلى رماد، وتنقلت فور الحادث، فرق الأمن الصناعي والوقاية وعنصر الحماية المدنية لاستبقا امتداد ألسنة النيران إلى غاية مستغانم وقاموا بالوقاية في بادئ الأمر من أجل أن لا يمتد لهيبها، وكانت مهمة إخماد النيران صعبة واستغرقت ساعات طويلة لإطفائها حيث تواصل من ليلة الاثنين إلى يوم أمس الثلاثاء.

و أرجع االبعض هذا  الانفجار إلى الإهمال، حيث راجت أقاويل بأن بعض العمال المداومين كانوا قد انشغلوا ليلتها بمقابلة الخضر مع تانزانيا، وتركوا الغاز، غير أن هذا ليس مؤكدا فيما ستكشف التحقيقات عن الخلفيات الحقيقية، خاصة وأن ما وقع يعد بالسابقة في تاريخ مجمع سوناطراك.

إبتسام بلبل