جدد متدخلون خلال الحملة الاستفتائية لمشروع تعديل الدستور، نهاية الأسبوع أهمية هذه الوثيقة في رسم معالم جزائر المستقبل, فيما آثر آخرون إجراء تقييم لمجريات الحملة بعد مرور أسبوع من انطلاقتها.

خالدي:المشروع يكرس التزام الدولة بمشاركة الشباب في الحياة السياسية

أكد وزير الشباب والرياضة سيد علي خالدي يوم الخميس الماضي بخنشلة أن مشروع تعديل الدستور المعروض للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل “جاء لتكريس التزام الدولة بمشاركة الشباب في الحياة السياسية”.وأوضح الوزير خلال لقائه بممثلين عن الحركة الجمعوية الشبانية والرياضية بمقر المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بمدينة خنشلة في إطار زيارة عمل و تفقد قام بها إلى الولاية أن مشروع تعديل الدستور ينص على استحداث و لأول مرة مرصد وطني للمجتمع المدني يعول عليه كثيرا لتقديم اقتراحات والتكفل بانشغالات المجتمع المدني.

بعجي: “الدستور الجديد جاء ليقلص الحكم الفردي في الجزائر”

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، بعجي أبو الفضل، أمس، أن الدستور الجديد جاء ليقلص الحكم الفردي في الجزائر.وفي كلمة له خلال تجمع شعبي ببلدية بودواو في ولاية بومرداس، أشار إلى أن هناك أطراف خارجية تحاول هدم المشروع.كما أكد بعجي في السياق ذاته على أهم التعديلات التي يراها الحزب مبررا للتصويت بنعم، والتي تتجلى حسبه في تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية لصالح الوزير الأول أو رئيس الحكومة وإعادة بناء المؤسسات من خلال تشريع عدة قوانين من شأنها تنظيم كافة مناحي الحياة.

شيحة: مشروع تعديل الدستور “يكرس أسس الدولة المدنية و الفصل بين السلطات”

من جهته أكد رئيس الاتحادية الوطنية للمجتمع المدني طاهير شيحة بسطيف في إطار الحملة الاستفتائية بأن مشروع تعديل الدستور “يكرس أسس الدولة المدنية و الفصل بين السلطات و يرسي مبادئ دولة الحق و القانون”.وأوضح شيحة في تجمع شعبي نظمه بدار الثقافة هواري بومدين بأن مشروع تعديل الدستور المطروح للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل “يرفع مطالب الحراك الشعبي في بناء جمهورية جديدة تعتمد على الكفاءات و الإطارات و يشارك في بنائها الجميع دون إقصاء أو تهميش.”

وأضاف بأن المجتمع المدني و في حال التصويت لصالح مشروع تعديل الدستور في الفاتح من نوفمبر المقبل “سيصبح حليفا استراتيجيا من خلال إشراكه في مكافحة الفساد.”

زرواطي: مشروع تعديل الدستور يوفر أرضية صحيحة وقوية للجزائر 

أكدت رئيسة حزب تجمع أمل الجزائر فاطمة الزهراء زرواطي يوم الخميس الماضي بعين تموشنت أن مشروع تعديل الدستور المطروح للاستفتاء يوفر أرضية صحيحة وقوية للجزائر .

و أبرزت زرواطي خلال تجمع شعبي نشطته بالمكتبة العمومية الرئيسية للمطالعة “مالك بن نبي” في إطار اليوم التاسع من الحملة الاستفتائية أن “الجزائر اليوم بحاجة إلى الأرضية والأسس الصحيحة التي يوفرها مشروع تعديل الدستور الجديد والذي يسمح للجزائر أن تتخطى هذا المنعرج بسلام” .

و أشارت المتحدثة الى أن مشروع تعديل الدستور “يحمل العديد من الضمانات والآليات لاقتلاع الفساد بقوة القانون” .وأضافت أن وثيقة التعديل الدستوري المطروح للاستفتاء “تضمنت إنشاء المحكمة الدستورية واستقلالية القضاء وركزت على تكوين و تأهيل المجتمع المدني في محاربة الفساد وهي كلها أسس قوية وصحيحة للدولة العصرية “.وأبرزت رئيسة حزب تجمع أمل الجزائر أن “التصويت بنعم على مشروع تعديل الدستور ليس أمر شكلي أو شخصي إنما هو أمانة فلا يجب أن نتنصل عن هذه المسؤولية”.

بلطرش يدعو إلى “عمل جماعي قوي” لتكريس دولة القانون والعدالة

دعا يوم الخميس الماضي رئيس مكتب الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب بقسنطينة مصطفى بلطرش المقاولين الشباب إلى “عمل جماعي قوي” من أجل إنجاح الاستفتاء حول مشروع التعديل الدستوري و تكريس دولة القانون  والعدالة والحريات.وأوضح بلطرش خلال لقاء جواري حول مشروع تعديل الدستور تم تنظيمه بمبادرة من الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب أنه “يتعين اغتنام الفرصة و المساهمة في بناء الجزائر الجديدة المنشودة”.وصرح أن “فئة الشباب تحظى باهتمام خاص ضمن برنامج رئيس الجمهورية”، متحدثا في هذا الصدد عن إنشاء دوائر وزارية مكلفة ب”انشغالات و طموحات” هذه الشريحة من المجتمع.

بوروبي: ضرورة التصويت بكثافة  لفائدة مشروع التعديل الدستوري

و تحدث من جهته أستاذ العلوم السياسية بجامعة صالح بوبنيدر (قسنطينة 3) عبد اللطيف بوروبي عن ضرورة “التصويت بكثافة و لفائدة مشروع التعديل الدستوري يوم الفاتح نوفمبر المقبل” ,مؤكدا أن هذا المشروع يشكل “منعرجا حاسما في تاريخ الجزائر و الشباب على وجه الخصوص”.و فصل ذات الأكاديمي بأن مشروع التعديل الدستوري “يستجيب لمتطلبات بناء دولة عصرية و لتطلعات الشعب في ممارسة ديمقراطية حقيقية و كذا قطع الطريق أمام كل محاولات التلاعب”.

الزاوية البلقائدية الهبرية تؤيد مشروع تعديل الدستور 

أعربت الزاوية البلقائدية الهبرية يوم الخميس الماضي على لسان شيخها محمد عبد اللطيف بلقائد، عن “تأييدها” لمشروع تعديل الدستور الذي سيعرض على الاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر القادم واعتبرته “أحد مظاهر مسيرة التغيير” التي بدأها جيل الثورة المجيدة وتحملتها الأجيال بعده.

وجاء في بيان لشيخ الزاوية البلقائدية الهبرية أن “مشروع تعديل الدستور الذي سيقبل عليه الشعب الجزائري في الفاتح من نوفمبر هو أحد مظاهر هذا التغيير وسيكون إن شاء الله تعالى لبنة الأساس لبناء جزائر جديدة مبنية على أصول ثابتة تضمن للأجيال القادمة حياة سعيدة وترقى ببلدنا المفدى إلى مصاف كبريات الدول في شتى ميادين الحياة.