شلغوم يؤكد الشروع في سحب الأراضي من الفلاحين الوهميين

شدد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد السلام شلغوم على ضرورة استكمال عملية تطهير العقار الفلاحي الجارية عبر الوطن.
وأوضح الوزير لدى معاينته لمركب التجانية لتربية الدواجن ببلدية عين البيضاء في إطار زيارة العمل التي شرع فيها إلى ورقلة أنه يتعين ”استكمال عملية تطهير العقار الفلاحي الجارية حاليا عبر ولايات الوطن بما يسمح باسترجاع كل العقار الممنوح في إطار الإستثمار الفلاحي الغير مستغل بصفة فعلية”.
وبعد أن أكد أن هذه العملية تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للقطاع مما يتوجب استكمالها أردف بقوله “ليس لدينا الوقت نضيعه مع المستثمرين المغامرين”.
ودعا وزير القطاع بالمناسبة إلى توفير كل وسائل الدعم والمرافقة للفلاحين لا سيما بمناطق الجنوب والهضاب العليا من أجل تطوير الشعب الإستراتيجية على غرار زراعة الحبوب والخضروات التي تندرج ضمن الأهداف الكبرى المسطرة من طرف الدولة لإنعاش وتنويع الإقتصاد الوطني.
ويمتد هذا المركب التابع لأحد المستثمرين الخواص على مساحة إجمالية قوامها 7 هكتارات و هو مخصص لتربية الدواجن.
وخلال تفقده لمحيط رعوي بمنطقة البكرات بذات الجماعة المحلية، إستمع السيد شلغوم إلى بعض انشغالات مربي الإبل سيما ما يتعلق منه بمسألة نقص الأعلاف حيث دعا إلى التكفل بانشغالات هذه الفئة من المربين.
واطلع بذات الموقع على دراسة تتعلق بتربية الحيوانات بالمراعي الصحراوية التي تشرف عليها محافظة الفلاحة في المناطق الصحراوية (ورقلة) و التي تهدف إلى تحسين ظروف التربية الحيوانية بالمناطق الصحراوية عبر إقليم تسع (9) ولايات صحراوية و17 بلدية شبه صحراوية (مناطق سهبية)  كما قدم له عرض حول مشاريع محافظة الغابات لولاية ورقلة. 
وعاين السيد شلغوم نشاط مركب “الكثبان” لتربية المائيات التابع لأحد المستثمرين الخواص المنجز بإقليم بلدية حاسي بن عبد الله.
وينتج هذا المركب بشكل رئيسي سمك السلور (سمك القط) والبلطي النيلي حيث تصل طاقة إنتاج هذا المشروع الذي دخل حيز النشاط في 2004 بتكلفة مالية تقدر بأزيد من 454 مليون دج   نحو 1.000 طن /سنويا من أسماك المياه العذبة.
واستمع الوزير بذات الموقع إلى عرض حول نشاط تربية المائيات قدمته مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية التي تغطي إقليميا ولايات ورقلة و الأغواط وبسكرة والوادي و إيليزي وغرداية.         ويحصي القطاع نحو 32 مشروعا في طور الإنطلاق والتي تشمل مجالات تربية أسماك المياه العذبة والجمبري والطحالب المائية، كما أشير إليه.
 شهرة بن سديرة