هدد الجنرال خليفة حفتر قائد ما يسمى بالجيش الليبي في ندوة صحفية مسجلة نقلتها قناة الجزيرة الإخبارية بالاجتياح العسكري للجزائر، على خلفية ما أسماه استغلالها الأوضاع الأمنية في ليبيا ودخول قوات من جيشه إلى الأراضي الليبية.
ونقلت القناة قوله أن قواته رصدت تدخلات للجيش الجزائري على الحدود الغربية لليبيا و أن هذا الإختراق تكرر عدة مرات، و أضاف أنه توجد قوات جزائرية داخل التراب الليبي بزعمه،مما جعله يتواصل مع الجهات الجزائرية الرسميه و أبلغهم إحتجاجه على الأمر الذي يعتبره غير مقبول.
و كان رد المسؤولين الجزائريين حسب زعمه أن الحالات معزولة و فردية و لا تدعوا للقلق و أنها ستنتهي في ظرف أسبوع، و واصل اللواء المتقاعد كلامه مهددا الجزائر بأنه يتفهم الأمر حاليا، لكن مستقبلا مستعد لشن حرب على الحدود الجزائرية و خاصة النقاط التي سجل منها تسلل قوات الجيش الجزائري لداخل الأراضي الليبية.
مقري يدعو للرد على الإنقلابي حفتر
دعا رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، السلطات الجزائرية بتوضيح الإجراءات السياسية والدبلوماسية التي ستتخذها للرد على تهديدات الجنرال الليبي “خليفة حفتر”، بالحرب على الجزائر، على خلفية إدعائه أن أفرادا من الجيش الوطني تجاوزوا الحدود ودخلوا الأراضي الليبية.
وقال مقري، في صفحته  في موقع “فايسبوك”  صبيحة امس، في أول رد لحزب سياسي جزائري على تصريحات حفتر، أن الأخير عسكري انقلابي مسنود مصريا وإماراتيا قد سلم بلاده لقوى أجنبية مجرمة تعيث في البلاد العربية فسادا.واتهم مقري، العسكري الليبي، بتعدي الحدود مع الجزائر بجرأة غير مسبوقة لا يمكن للجزائريين أن يتحملوها وأن يقبلوها، مشيرا إلى أن الأخير لو كان حقا يهاب الجزائر ويقيم لها وزنا، ما كان ليظهر عدوانيته ويترجل عليها أمام قومه بالصورة والصوت، بعدما ما تم تسوية الحادث مع السلطات الجزائرية.
السيناتور بن زعيم يُطالب بالدخول إلى ليبيا
من جانبه قال السيناتور عبد الوهاب بن زعيم، في منشور له ، أنه “لن يلومنا احد ، بل العكس تماما ..وجب علينا التدخل والدخول إلى ليبيا للقضاء على الجماعات الإرهابية والمساعدة في تنظيم الشؤون الليبية”، مضيفا بأن الجزائر أحق من الأروبيين والأمريكيين في تنظيم البيت الليبي، واعتبر أن أمن الجزائر القومي وأمن ليبيا مصير مشترك، قبل أن يضيف “لذلك نحن مع كل ما يصون بلدنا ويحميها”
الديبلوماسي بن عطاء الله: حفتر نقل تهديدات دول تدعمه للجزائر
وصف الدبلوماسي وكاتب الدولة لشؤون الجالية سابقا، حليم بن عطاء الله، تهديد اللواء الليبي خليفة حفتر بالدخول في حرب مع الجزائر، بأنه مفاجىء وخروج عن أعراف الجيرة بين البلدين. ويرى بن عطاء الله بأن تصريحات حفتر في اجتماع مع مؤيديه شرق ليبيا جاءت بطلب من الدول الداعمة له، التي ترفض الحل السياسي الذي تُرافع له الجزائر في الأزمة الليبية. كما وصف الدبلوماسي كلام اللواء حفتر بـ ” الهذيان” الذي لا يستوجب رد الخارجية الجزائرية، باعتبار أن المتحدث لا يمثل السلطات الرسمية لبلاده.
إبتسام بلبل