سلطت أمس محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء عنابة عقوبة 20سنة سجنا نافذا في حق المتهم “ع.م.ا” 25 سنة، لارتكابه جناية القتل العمدي، فيما التمست النيابة العامة عقوبة المؤبد في حقه ، و أدانت المتهم”ح،ع” ب عامين سجنا نافذا لارتكابه جناية الإخفاء العمدي لشخص يعلم انه ارتكب جناية و جنحة عدم إبلاغ السلطات و عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر. يستخلص من ملف القضية انه بتاريخ 25 جانفي من السنة الحالية وقعت مشاجرة بين الضحية “ز،ع” و المتهم “ع،م،ا” قرب محطة البنزين ببلدية العلمة ، حيث قام هذا الأخير بطعن الضحية بسكين على صدره ،و قام بعدها بالفرار الى منزله بمساعدة المتهم “ح،ع” الذي نقله في شاحنته دون أن يقدم يد المساعدة للضحية الذي نقلته مصالح الحماية المدنية إلى مستشفى العلمة فتوفي قبل وصوله إليه، و بعدها قام المتهم “ع،م،ا” بتسليم نفسه لمصالح الدرك الوطني و اعترف باعتدائه على الضحية ، حيث صرح أثناء التحقيق انه اتفق مع الضحية حول الشراكة في تجارة الدجاج ، فاشتريا 40 دجاجة سدد هو ثمنها بمبلغ 1930 دج ،ثم اخبره الضحية ان سيارته ليس لها البطاقة الرمادية، فسلم له ثمن نقل الدجاج بمبلغ 600 دج ، ثم باعه و اشترى مرة أخرى بعد أن استأجر شاحنة المتهم “ح،ع” و لما كان في السوق شاهد الضحية قادما في سيارته فذهب إليه ليتحدث معه و في يده السكين الذي يذبح به الدجاج فطلب منه الضحية أن يقتسم معه أرباح تجارته فرد عليه أن شراكتهما انتهت ، فاعتدى عليه بالضرب فرد عليه مهددا بالسكين ليكف عن الاعتداء عليه فطعنه بالسكين على الصدر ، ثم ركب الشاحنة مع “ح،ع” و اتجه إلى منزله و رمى السكين في الطريق، و اخبر المتهم “ح،ع” انه طعن به الضحية ، و لم يتدخل لمساعدة الضحية و قام بتهريب الجاني في شاحنته لكنه أنكر كل ذلك و لم يرشد الدرك الى مكان رمي السكين و صرح انه لم ير أي شيء من الوقائع و لم ير السكين في يد المتهم و انه علم بالقضية من عامة الناس في المقهى، في ذات السياق صرح الشاهد “م،و” أثناء التحقيق انه بتاريخ الوقائع كان معه الضحية في سيارته من نوع ماردا فوقع خلاف بينه بين المتهم ، فالتقيا قرب محطة البنزين بالعلمة بطلب من الضحية ، و كان المتهم في الشاحنة بقيادة المتهم “ح،ع” فنزل منها الجاني و اتجه إلى الضحية بشكل عادي ، ثم تشاجرا فشرع الضحية بتوجيه لكمات للمتهم الذي لم يتمكن من رد الاعتداء ،فاخذ سكينا فواصل الضحية ضربه و المتهم يلوح بالسكين فتدخل الحاضرون و قاموا بتفريقهم و طلبوا من المتهم مغادرة المكان و لم تظهر الإصابة بالسكين على جسم الضحية و لكن بعد مدة سقط على الأرض فتبين انه مصاب و فرق على إثرها الحياة ، و بعد الاستماع إلى كافة الأطراف قضت المحكمة بالحكم المذكور أعلاه.
شهرة بن سديرة