المستفيدون يعتصمون و يطالبون بتدخل الوزير

تجددت احتجاجات العائلات المستفيدة من مشروع إنجاز حصة 40 مسكنا تساهميا بموقع بوخضرة 2 ببلدية البوني ، حيث اعتصمت أمام مقر الولاية صبيحة أمس ، كرد فعل على تماطل المقاولة الخاصة اخطاط لإتمام أشغال المتبقية و تسليم المفاتيح بعد تأخر و طول إنتظار دام أحدى عشر 11 سنة كاملة .

و صرحوا بأنهم لجأوا إلى خيار الاحتجاج بعدما باءت المساعي التي قاموا بها لدى الجهات المعنية بالفشل للإفراج عن سكناتهم ، سيما صاحب المشؤروع ، مديرية السكن و كذا مديرية التعمير و البناء قصد التدخل لدى المرقي العقاري و الإفراج عن المفاتيح .كما أوضحوا أنهم استلموا العقود عام 2009 عقب تسديد كافة المستحقات المالية المرتبطة بالمساهمة الفردية ، إضافة إلى حصول المرقي العقاري على إعانات الصندوق الوطني للسكن و كذا القروض البنكية في هذا السياق, اكدوا ان البنوك باشرت اجراءات الاقتطاع منذ اشهر من اجورهم, حيث يدفعون بانتظام مبالغ تتراوح بين ثلاثة وسبعة الاف دينار دون تجسيد حلم الاستفادة من السكن جراء اسناد المشروع الى مقاولة عاجزة عن رفع وتيرة الانجاز احترام دفتر الشروط , الامر الذي اخد بالعديد من العائلات المتضررة بمقاضاة المرقي لفض النزاع و القبضة الحديدية القائمة بين الطرفين طيلة خمس سنوات كاملة , حيث وصل الامر لحد تطاول المرقي على القانون و رفض تنفيد الاحكام القضائية الصادرة عن محكمة عنابة  و التجاوب مع الاجراءات القانونية التي باشرها المحضر القضائي المكلف من قبل المستفيدين المعنيين.

و ازاء تعنت ذات الجهة و اصرارها على تجاهل مطالبهم, ناشدت العائلات المعتصمة  وزير السكن عبد المجيد تبون التدخل في حدود صلاحياته لفك تشفيرة الملف العالق و التعجيل بتسوية وضعيتهم.

و من جهتها , عبرت 78 عائلة تقيم بسكنات الغرفة الواحدة ببلدية سيدي عمار عن استياءها ازاء تاخر ترحيلها الى سكنات لائقة و تجسيد الوعود التي تلقطها من السلطات المحلية و كذا ديوان الترقية و التسيير العقاري, حيث اكذت العائلات التي شاركت بدورها في التجمع الاحتجاجي المشار اليه سالفا انها تعيش ظروف سكنية مزرية منذ سنوات طويلة بسبب ما سمته ” بكابوس الشقة الواحدة”.