الزبائن يطالبون بتحسين ظروف الاستقبال و الخدمات

يشتكي زبائن الوكالة 270 التابعة لبنك التنمية المحلية من ظروف الاستقبال المزرية و طول الانتظار قصد التكفل بهم. و صرحوا بأن المعاناة الدائمة بالوكالة ناجمة أساسا عن ضيق المقر، حيث يضطرون للانتظار في طوابير منذ الساعات الأولى لإيداع و رهن ممتلكاتهم مقابل الحصول على قروض مالية.

كما أضافوا أن المقر تحول إلى محتشد حقيقي في خضم الازدحام اليومي أمام مدخل الوكالة و كذا قاعة الاستقبال التي تفتقر للمكيفات الهوائية و التهوئة خاصة خلال فصل الصيف، إضافة إلى ضعف الخدمات المقدمة للزبائن الذين وجهوا شكاوي عديدة للجهات الوصية للتدخل و توفير شروط العمل الملائمة قصد التخفيف من متاعبهم. و من جهته أرجع أعوان و مسيري الوكالة احتجاجات المواطنين و المشاكل التنظيمية التي تتخبط فيها المؤسسة المالية إلى نقص اليد العاملة، حيث يوجد قابض واحد يعمل بدون انقطاع و كذا ثلاثة أعوان على مستوى الشبابيك، حيث يعانون بدورهم من الضغط الكبير المفروض عليهم طيلة أيام الأسبوع، في انتظار تحرك أهل الربط و الحل للتكفل بظروف العمل و الاستقبال القاسية في سياق مخطط عصرنة المؤسسات المالية التي تراهن الوزارة الوصية على إنجاحه للتكيف مع الوضع الاقتصادي الجديد و الإصلاحات العميقة التي باشرتها الحكومة الجزائرية.

عمار قواسمي