اهتز، مساء أول أمس، حي المدينة القديمة “بلاص دارم”، تحديدا شارع الإخوة بوشريط بعنابة، على وقع جريمة قتل شنعاء، راحت ضحيتها امرأة في العقد السادس من عمرها على يد زوجة ابنها، بمنزلها الواقع على مستوى شارع الإخوة بوشريط.

وحسب شهود عيان ممن تحدثت إليهم “الصريح” ، فقد لقيت الضحية البالغة من العمر 60 سنة والتي تملك ورشة خياطة، حتفها بمنزلها على مستوى شارع الإخوة بوشريط،  أين وجدت مقتولة بطعنة خنجر على مستوى القلب، وعليها أثار الضرب في مناطق مختلفة من جسمها أخطرها على مستوى الرأس.

وحسب ذات المصادر، تقطن الضحية بحي “لاكولون” وتملك منزلا آخر بـحي “بلاص دارم”  الشعبي، وهو المنزل الذي يعيش به ابنها المتزوج، الذي سبق وأن كان يعمل في سلك الأمن،  قبل أن يتم تسريحه بسبب مشاكل واضطرابات نفسية.

وفي تفاصيل الحادثة، توجهت الضحية إلى منزل ابنها كما تفعل دائما، ليسمع بعض الجيران صوت صراخ قبل أن يعم الصمت فجأة، ليتجه الجيران صوب منزل الضحية حيث وجدوها جثة هامدة، وعليها أثار الضرب وطعنة خنجر على مستوى القلب، ليتصلوا بأعوان الحماية المدنية التي تنقلت فورا إلى مكان الحادث، ومصالح الأمن المختصة التي باشرت تحقيقا لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذه الحادثة.

وحسب مصادر أمنية، تم توقيف زوجة ابن الضحية البالغة من العمر 31سنة كمشتبه به في التخطيط رفقة زوجها لعملية قتل والدته،  فيما تبقى أسباب جريمة القتل الشنعاء التي اهتز لها الحي مجهولة إلى غاية استكمال التحقيقات.

موساوي محمد لمين