أكد، الناشط السياسي “سمير بلعربي” خلال تجمعه الشعبي إلى أن  قوة الحراك الشعبي في تجاهل فكرة وضع ممثلين للحراك، مما يجعل تجمع الشعب والمسيرات الشعبية التي تقام خاصة أيام الجمعة لها صدى واسع ومؤثر أكثر منه بتواجد ممثلين للحراك، ليقترح بعدها اعتماد “مؤطري” الحراك حتى يساهموا في التنظيم والتنسيق مع المواطنين بهدف تجاوز الانزلاقات والفوضى وسط الحراك.

في حين، نظم أمس الناشط السياسي سمير بلعربي تجمعا شعبيا أمام المسرح الجهوي بساحة الثورة، حضره العديد من المواطنين و بعض من طلاب الجامعات، أكد من خلاله على أهمية تمسك الشعب في الفرصة التي ستقوده إلى بناء جزائر جديدة و العمل على مواصلة الحراك الشعبي إلى غاية تحقيق المطالب المرجوة، والمتمثلة في استقالة الرئيس الحالي للمرحلة الانتقالية “عبد القادر بلعيز”، إلى جانب إبعاد جميع الوجوه السياسية التي تترأس الدولة والمنتمية لنظام الرئيس السابق”عبد العزيز بوتفليقة”.

في  السياق ذاته، أجاب “سمير بلعربي” على أسئلة بعض الطلبة التي كانت معظمها تتمحور حول سبب رفض إدارة جامعة باجي مختار طلب تنشيط محاضرة واستغلال المدرج 9 بجامعة سيدي عاشور، مؤكدا أن الطلبة تلقوا القبول في بادئ الأمر إلا أن جهات معينة تدخلت وأفسدت المحاضرة التي كان من المقرر إجراؤها أمس، وهو الأمر الذي نفته إدارة جامعة باجي مختار التي أكدت سابقا أنها رفضت استغلال الطلبة للمدرج 9 بجامعة سيدي عاشور بعد معرفتها باستضافة الناشط “سمير بلعربي” وهو الأمر الذي لا يتماشى مع المقاييس الأكاديمية والبيداغوجية بالأقطاب الجامعيية لباجي مختار حسب إدارة الجامعة.

موساوي محمد لمين