أكد أمس، عضو المجلس الولائي في لجنة الصحة، ورئيس مكتب ولاية عنابة للصيادلة الخواص، سلامة خليفة، خلال اتصال هاتفي بجريدة “الصريح”، أن ندرة الفوطات الصحية الخاصة للنساء وحفظات الأطفال التي شهدتها بعض الصيدليات والمحلات التجارية على مستوى عنابة، سببها رفض المتعاملين الاقتصاديين للتواريخ الاستيراد التي حددتها وزارة الصحة.

وفي هذا الصدد، أشار المتحدث أن معظم المتعاملين الاقتصاديين أكدوا أن ضبط تواريخ الاستيراد من طرف الوزارة الوصية، بتراخيص محددة الآجال، تصعب عملية  إسراع جلب المادة الأساسية  من السوق العالمي لأنه  يتطلب إجراءات قانونية معقدة، وبالتالي كل المعاملات تتطلب وقتا طويلا، حيث تتجاوز المهلة الزمنية التي تحددها وزارة الصحة، إذ طالب المتعاملون الاقتصاديون بضرورة وضع برنامج جديد للاستيراد الأدوية بتواريخ مفتوحة.

وفي ذات السياق ناشد سلامة خليفة، وزارة الصحة بضرورة الإسراع في منح الاعتمادات وتقديم التسهيلات في التراخيص للمتعاملين الاقتصاديين، لأن التأخر في الاجراءات سيؤدي إلى نقص العديد من المواد الصيدلانية على مستوى السوق الوطني والمحلي، مؤكدا في ذات الوقت ندرة العديد من الأدوية خاصة أدوية الأمراض المزمنة وأمراض الربو وفيتامين “دي 3” التي تعرف نقصا حادا على مستوى جل الصيدليات.

ويجدر بالذكر أن نقابة الصيادلة بصدد التحضير لملف، لمطالبة الوزارة الوصية بضرورة تقنين المكملات الغذائية التي تعرف استهلاكا عشوائيا من طرف المستهلكين وهذا حسب تصريح سلامة خليفة في “فروم الصريح”.