إحباط محاولة هجرة جماعية لـ 25 حراقا

أفادت أمس، مصادر موثوقة للصريح، أنّ قوات خفر السواحل للواجهة البحرية الشرقية بعنابة التابعة للناحية العسكرية الخامسة، أحبطت في الساعات الأولى من صبيحة، أمس، محاولة هجرة جماعية غير شرعية لـ 25 “حراقا ” تتراوح أعمارهم مابين 19 و38 سنة، وأضاف مصدرنا، أن أفراد خفر السواحل بعنابة، وأثناء جولة روتينية لهم لتأمين المياه الإقليمية ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، تفطنوا لوجود قاربين تقليديي الصنع، كانوا بصدد مغادرة المياه الإقليمية الجزائرية، عبر هجرة غير شرعية وعلى متنها مجموعة من الشباب، وهو الفوج الأول الذي ضم 12 شابا، خرجوا باتجاه السواحل الإيطالية وتحديدا جزيرة سردينيا، وبعد عملية مطاردة لزورق “الحراقة”، تم توقيفهم في حدود الساعة الثالثة والنصف فجرا، على بعد أميال شمال شرق رأس الحمراء، أين تم اقتيادهم إلى مقر الفرقة لتحرير محاضر سماع في حقهم، الموقوفون الـ 12 ينحدرون من عنابة، وتتراوح أعمارهم ما بين 19 و 30 سنة، وقال محدثنا إن “الحراقة” الموقوفين خضعوا للمعاينة والفحص الطبي الروتيني على مستوى الثكنة البحرية العسكرية بميناء عنابة، تحت إشراف طبيب مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة، الذي كشف عن وجود 12 “حراقا ” في صحة جيدة وأضافت مصادرنا، بأن قوات خفر السواحل للواجهة البحرية الشرقية بعنابة، التابعة للناحية العسكرية الخامسة، شهدت ليلة الخميس إلى الجمعة حالة استنفار قصوى، إثر جحافل “الحراقة” الذين خرجوا في أفواج هجرة جماعية سرّية، حيث تمكّن أفراد البحرية الوطنية، في حدود الساعة السادسة من صباح، أمس، من توقيف الفوج الثاني من الشباب “النازح” إلى السواحل الإيطالية، كانوا على متن قارب خشبي تقليدي الصنع، خرجوا في رحلة “حرقة” باتجاه جزيرة سردينا الإيطالية، الفوج الثاني ضم 13 شخصا، تتراوح أعمارهم ما بين 19 و 25 سنة، ينحدرون من مختلف أحياء ولاية عنابة على غرار حي الابطال لاكولون والبوني وسيدي سالم، تم توقيفهم على بعد أميال شمالي رأس الحمراء، حيث تم اقتيادهم إلى مقر الفرقة على مستوى الثكنة البحرية العسكرية بميناء عنابة، أين تم إخضاعهم للفحص الطبي الروتيني من طرف طبيب الحماية المدنية، الذي أكّد سلامتهم من أي مكروه.
آمال.ف