ارتفاع في سعر التمور واستقرار في سعر الخضر والفواكه
أكد الحاج الطاهر بولنوار رئيس الجمعية الوطنية للتجار، أمس في تصريح هاتفي للصريح أن كل الاستعدادات والتحضيرات الخاصة بشهر رمضان المعظم قد ضبطت مؤكدا أن أسعار الخضر والفواكه واللحوم البيضاء كالدجاج ستبقى على ما هي عليه.
أما فيما يخص اللحوم الحمراء فهي تعرف في الآونة الأخيرة بعض العزوف من قبل المستهلكين بعد ظهور بعض حالات الحمى القلاعية في بعض الولايات حيث كشف عن وفرة الخضر والفواكه خلال الشهر الفضيل مع انخفاض في الأسعار، وارجع السبب في ذلك إلى توفر المنتجات وبدء عملية الجني في عدة مناطق بالوطن، كما أعاب بولنوار في سياق أخر سوء التسيير فيما يخص غرف التبريد، والغموض المحيط بها، وطالب البلديات بضرورة توفير أماكن للتخزين لحماية المنتوجات من التلف والحفاظ على استقرار الأسعار، وفي السياق ذاته، أشار بولنوار، إلى أن عددًا من المواد واسعة الاستهلاك على غرار الزيت، السكر والدقيق ستعرف زيادة في الطلب خلال الشهر الفضيل تقدر بـ 30 بالمائة، مما يمكن عددا من التجار من انتهاز الفرصة لرفع الأسعار، مضيفا بأن وزارة التجارة لم تعلن عن أي ارتفاع في الأسعار، حيث إن غياب أسواق جوارية يساهم في خلق عدم استقرار في الأسعار، حيث تتفاوت بين سعر الجملة وسعر التجزئة، داعيا السلطات إلى ضرورة توفير أسواق جوارية للقضاء على المضاربة في الأسعار ورفعها بطرق غير قانونية،من جهة أخرى ستعرف المواد الغذائية الموسمية ارتفاعا ملحوظا في الأسعار خلال شهر رمضان المبارك، أما بالنسبة لمنتوج البطاطا فقد توفرت في الوقت الراهن في الأسواق، نتيجة عمليات الجني بعديد ولايات الوطن وهو الأمر الذي سيساهم في انخفاض سعرها مقارنة بالأشهر القليلة الماضية التي عرفت ارتفاع محسوسا في الأسعار، فهذه المواد ستعرف استقرار ووفرة لمدة 4 أشهر ،كما توقع ارتفاعا جنونيا لأسعار التمور خلال الفترة القادمة بسبب ضعف الإنتاج فالتمر الذي وصل سعره الحالي إلى 350 دينار جزائري ممكن ان يتجاوز 450 دينار جزائري خلال الشهر الفضيل .