بمناسبة حلول شهر رمضان وضمانا للأمن والسكينة وضعت قيادة المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بعنابة مخطط أمني وقائي خاص بتأمين المناطق الحضرية وشبه الحضرية وكذا شبكة الطرقات الواقعة ضمن إقليم الاختصاص. حيث تم اتخاذ جميع الإجراءات الأمنية اللازمة، وذلك بوضع تشكيلات مختلفة عملياتية لضمان مراقبة فعالة للإقليم وتجسيد التواجد الدائم والمستمر في الميدان.
وحرصا منها على حماية الأشخاص والممتلكات تسهر وحدات المجموعة على تأمين المحيط الذي يتواجد فيه المواطنين وتوفير جو الطمأنينة، خاصة أن شهر رمضان يتزامن مع موسم الاصطياف الذي يعرف توافدا معتبرا للمواطنين على مستوى أماكن الراحة والاستجمام سواء في النهار أو الليل، وكذا الإقبال الكبير على الأسواق، المجمعات التجارية، المساجد ومحيطها وعبر محطات نقل المسافرين وكذا محطة القطار، عن طريق الاحتلال الجيد لشبكة الطرقات والانتشار الجيد الفعال و المدروس، لضمان سيرورة الحركة المرورية عبر مختلف شبكة الطرقات، بالإضافة إلى مضاعفة الدوريات الراجلة والمتنقلة ليلا ونهارا وضمان حركة التنقل عبر المواصلات وبمداخل ومخارج الولاية وهذا من أجل تقديم خدمة عمومية ذات نوعية لصالح المواطنين وتكثيف العمل الجواري إزاءهم وضمان تدخل سريع وفعال عند الضرورة.
حفاظا على الصحة العمومية، وفي إطار ممارسة مهام الشرطة الاقتصادية، عناصر وحدات الدرك الوطني المنتشرين عبر الولاية، تقوم بمتابعة ومراقبة المواد ذات الاستهلاك الواسع بالأسواق والمتاجر من حيث نوعيتها وسعرها، مع رفع تقارير فورية عن أي نقص مسجل ترسل إلى الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.
شهرة بن سديرة