تتزايد مخاوف سكان حي “بلاص دارم” بوسط مدينة عنابة الآيلة للانهيار في كل مرة تتساقط فيها قطرات الأمطار، خاصة بعد تعرض منزلين صبيحة أمس بنهج هيبون إلى انهيار شبه كلي تسبب في إصابة أربعة أشخاص من بينهم طفلين بجروح وكسور وصفت بالبليغة، الأمر الذي تطلب نقلهم على جناح السرعة إلى مستشفى ابن رشد الجامعي لتلقيهم العلاج اللازم.
وحسب ما أفادت به تصريحات السكان أثناء تواجد “الصريح” في عين المكان، فإن هذا الانهيار راجع إلى أن البناءات قديمة جدا وتعود إلى الحقبة الاستعمارية، كما أنها عرضة للانهيار كليا، وهو الأمر الذي زاد من مخاوف السكان وأثار حالة من الهلع والقلق لديهم، هذا وقد تم إخلاء منزلي العائلتين المتضررة من الانهيار.
وعرفت مؤخرا عديد البنايات الآيلة للسقوط على مستوى حي المدينة القديمة  تزايدا ملحوظا في حوادث الانهيار للأسقف والجدران والتي يعود تاريخها للحقبة الاستعمارية. ناهيك على أنها أصبحت تشكل خطرا كبيرا على حياة قاطنيها، خاصة في فصل الشتاء فسقوط قطرات من الأمطار كافية لإحداث الانهيار.
وعلى هذا الأساس، وخوفا من الموت تحت الردوم يطالب سكان المدينة القديمة من الجهات المعنية بتدارك المشكل والوقوف على حجم المعاناة التي يعيشونها، خاصة وأن الخوف يزداد يوما بعد يوما جراء التشققات والتصدعات التي ألت لها بناياتهم والتي أضحت عرضة للانهيار في أية لحظة.
عنابة – الصريح
شهرة بن سديرة