تم  أول أمس الاعتداء على عامل أثناء تأدية مهامه بقسم الإنعاش بمصلحة الاستعجالات الجراحية  بمستشفى ابن رشد الجامعي، من قبل أحد الزوار، القاطن بحي 11ديسمبر1960 حيث تسبب له في جروح عميقة على مستوى الرأس، مما أثار استياء وغضب العمال بالمستشفى واحتجاج الطاقم الطبي وشبه الطبي وكذا الأعوان جراء تواصل مسلسل الاعتداءات من طرف الوافدين على المستشفى، وللإشارة فقد نددت إدارة المركز الاستشفائي بالولاية مثل هذه التصرفات اللا مسؤولة من طرف بعض المواطنين المقبلين على المستشفى والمرافقين للمرضى في المستشفيات، التي تكون غالبا   على الطاقم الطبي وكذا شبه الطبي بالمستشفى وأيضا عمال النظافة والأمن.

في سياق متصل، وحسب مصادر مطلعة دعت إدارة المستشفى كافة المواطنين الوافدين إلى الهياكل الصحية التابعة لها بضرورة التحلي بروح الانضباط والوعي وروح المسؤولية، وكذا احترام القوانين الداخلية للمستشفيات، والتي تهدف إلى المحافظة على النظام الداخلي وسط المستشفى وعدم إزعاج المرضى المقيمين، وجاء هذا النداء -حسبهم- بعد العديد من الاعتداءات التي تحدث وسط جل المستشفيات بالولاية، خاصة على مستوى المصالح الاستعجالية وأثناء المناوبة المسائية أين يكثر إقبال المرضى على هذه المصالح، وحضور مختلف الشباب المتضررين من حوادث المرور والاعتداءات الليلية والمشاجرات التي من خلالها يتم ذهابهم للمستشفى في هذه الأوقات الزمنية.

عنابة – الصريح

بثينة.ج