3250 طن من النفايات المنزلية حصيلة الأسبوع الأول من رمضان

كشف كلايعية عبد الله مدير مؤسسة “عنابة نظيفة” لـ”الصريح”، أن كمية النفايات التي رفعها عمال المؤسسة خلال الأسبوع الأول من رمضان قد ارتفعت ، عما كانت عليه سابقاقبل الشهر الفضيل ،حيث مثلت النفايات المنزلية بما فيها الخبز ومختلف أنواع المأكولات نسبة 80 % من مجموع شحن الحاويات الموزعة عبر البلديات محل نشاط المؤسسة.

وأضاف المتحدث أن حجم النفايات المرفوعة ببلديتي عنابة والبوني بلغ 250 طن يوميا خلال الأيام الأولى من الشهر الكريم مقابل 190 طن في الأيام العادية ، فيما بلغت كمية النفايات التي تم التعامل معها بمركز الردم التقني البركة الزرقاء خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان 3250 طن بمعدل 406 طن يوميا ، مؤكدا أن سياسة التبذير التي ينتهجها المواطن العنابي خلال هذا الشهر، ساهمت في ارتفاع كبير في حجم النفايات، وأعاد المتحدث أسبابها إلى غياب الوعي وثقافة التسيير داخل الأسرة.
وتجدر الإشارة إلى أن مركز الردم التقني الموجود بإقليم بلدية البوني يستقبل ما نسبتة 85 % من النفايات عبر الولاية، بالإضافة إلى المفارغ العمومية الموزعة عبر بلديات البوني ،سرايدي ،سيدي عمار والحجار.
كما أكد كلايعية أن مصالحه ستشرع في الأيام القليلة القادمة في دعم الدوريات العاملة بدوريات أخرى إضافية للتكفل بمشكل ارتفاع جدم النفايات في شهر رمضان بالعديد من الأحياء، حيث سيتم ضبط دورية إضافية لتصبح دوريتين في اليوم بعد أن كانت مرة واحدة كل 24 ساعة في الفترة المسائية، كما تم تجنيد 220 من أعوان النظافة للتكفل بهذا البرنامج الاستثنائي خاصة بعد الإفطار والذي يشمل جل الأحياء خصوصا ذات الكثافة السكانية العالية، ناهيك عن مخلفات النشاط التجاري بالأسواق الفوضوية و المحلات، وأكد أن بلدية عنابة ثم بلديو البوني تأتي في مقدمة البلديات من حيث كمية النفايات المنزلية التي تفرزها. ورجح محدثنا أن يكون غياب الحس الحضري والتشبع بقيم المدينة عند بعض المواطنين وراء زحف النفايات وتراكمها ، وأضاف أن عدم احترام الأوقات المحددة لإخراج النفايات مع مرور شاحنات المؤسسةفاقم الوضع، وأضاف أن عدم الالتزام بنقاط جمع النفايات ورميها بطريقة عشوائية في الفضاءات العامة ساهم في تشويه المنظر العام لهذه الولاية التي تعتبر قطبا سياحيا.
تجدر الاشارة في الأخير أن مؤسسة التسيير الحضري بعنابة قامت بمبادرة وزعت بموجبها مجموعة كبيرة من الحاويات على العديد من الأحياء قبل شهر رمضان،فيما نظمت مديرية البيئة بالتنسيق مع عديد الشركاء والجمعيات بعمليات للتحسيس بأهمية نظافة المحيط وكذا تجنب التبذير خلال شهر رمضان الكريم.