تواصل، صبيحة أمس، احتجاج أعوان مديرية التجارة لولاية عنابة لليوم الثالث على التوالي أمام مقر مديرية التجارة، رافعين شعار “موظفو التجارة في إضراب حتى تتحقق المطالب”، منددين بظروف العمل.

وجــــاءت الوقفـــــة الاحتجاجيـــــة لموظفي التجارة، عقب نشر بيان للنقابة الوطنية لمستخدمي وزارة التجارة، تحوز الصريح نسخة منه، حيث دعا فيه العمال إلى الالتفاف حول المطالب، باعتبار أن موظفي التجارة الحلقة الأضعف ماديا من بين قطاعات الوظيف العمومي، رغم المهام الصعبة الموكلة إليهم من حماية المستهلك والاقتصاد الوطني، وهو ما يعرضهم حسبهم إلى مخاطر عند تأدية مهامهم، بسبب الاعتداءات من طرف التجار المخالفين خاصة في ظل أوضاع البلاد الراهنة.

وعن جملة المطالب المذكورة في البيان، فقد طالب موظفو التجارة الإفراج عن المراسيم التنفيذية المتضمنة النظام التعويضي المتعلقة بالرفع من المنح والعلاوات طبقا لمشروع اللجنة التقنية المشتركة، وكذا عدم الزج بمفتشي الرقابة في الميدان في ظل الظروف الراهنة، وهذا حفاظا على سلامتهم الجسدية والمعنوية، مع تسخير القوة العمومية لمرافقة مفتشي الرقابة في الخرجات الميدانية، بالإضافة إلى إلغاء التعليمة رقم 94/2019 المؤرخة في 11/03/2019 نظرا لمخالفتها للقوانين المعمول بها في هذا الشأن وخطورتها على أمن وسلامة المستهلك، وكذا ترسيم العمال المهنيين والحراس وأعوان الأمن والسائقين مع زيادة في أجورهم، مع عدم مطالبة مفتشي الرقابة من طرف المسؤولين الولائيين بتحرير أكبر عدد ممكن من المحاضر وتقييمهم حسب هذا المعيار مما يجعل مفتشي الرقابة تحت ضغط الحصيلة.

لطيفة سدراية