واصل أمس، أصحاب الطعون المقصيون من حصة 7 آلاف سكن اجتماعي، احتجاجهم  أمام مقر الولاية، مطالبين السلطات الولائية بتحديد موعد للإفراج عن القائمة الاسمية والتي دامت سنتين، معتبرين أن مطلبهم قانوني وشرعي.

وفي هذا الإطار، طالب المحتجون خلال وقفتهم  بضرورة  الإسراع والإفراج عن القائمة في أقرب الآجال، معتبرين أن احتجاجهم اليوم تعبير عن إصرارهم عن موقفهم في حقهم المشروع،  باعتبار أن العديد من الملفات القديمة وأصحابها يعيشون أوضاعا اجتماعية صعبة،  رافضين في الوقت ذاته دراسة ملفاتهم من جديد على أساس أنه تم دراستها أكثر من مرة، معتبرين أن التماطل الذي تمارسه الإدارة، هو ظلم في حق العديد من المحتجين الذين ينتظرون السكن بفارغ الصبر، كما عبر المحتجون عن غضبهم الشديد إزاء غلق ملف الطعون والنظر إلى قضيتهم على أساس أنها منتهية، معتبرين أن هذه الممارسات تزيد من الضغوطات النفسية   على أصحاب الطعون بسبب الظروف الصعبة التي يعيشونها.

لطيفة سدراية