حلت بولاية عنابة نهاية الأسبوع لجنة من وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، للوقوف على وضع المؤسسات التربوية في الطور الأول.و عاينت اللجنة التي ضمت مفتشين ومدير مركزي المدارس التي خضعت لعمليات التهيئة عبر البلديات كما تفقدت المشاريع الجديدة التي تم تسليمها خلال الدخول المدرسي الحالي.
وكلفت اللجنة حسب مصادر “الصريح” لمتابعة وتقييم الدخول المدرسي في الولاية، أين تنقل أعضاء اللجنة الوزارية إلى عدد من المؤسسات التربوية عبر إقليم الولاية، لإعداد تقرير يسلم لاحقا للوزير بدوي، يتضمن ظروف ومشاكل الدخول الدراسي لهذا الموسم بمختلف المؤسسات التربوية بولاية عنابة.
واستنادا لذات المصدر، فإن اللجنة الوزارية المعينة من طرف الوزير بدوي تقوم بعمل روتيني يندرج في إطار المتابعة العادية والدورية للدخول المدرسي، والتي تشمل باقي الولايات، بغرض إعداد تقرير مفصل حول الدخول المدرسي يسلم للوزير لاحقا.
وحسب المعلومات، فإن اللجنة قامت بتفقد المؤسسات التعليمية التي سبق أن تم رفع تحفظات عليها، وكذا معاينة المنشئات والمؤسسات التربوية الجديدة التي استلمت خلال الدخول المدرسي يوم الاربعاء الماضي، حيث تمت معاينة كيفية تسيير المطاعم، والتدفئة خاصة بعدة مؤسسات بالبلديات النائية بالولاية، والتي تسير مباشرة من طرف مصالح البلدية.
تأتي زيارة اللجنة الوزارية، للوقوف على مدى تطبيق الأميار لتعليمات الوزير بدوي القاضية بتهيئة كافة المؤسسات التربوية التابع تسييرها للبلديات، خاصة بعد إدراج تسيير المطاعم المدرسية للبلديات منذ العام الماضي.
وكانت وزارة الداخلية قد راسلت كامل ولايات الوطن قبل بداية الدخول المدرسي قصد التحضير الجيد له، من خلال التأكيد على ضرورة توفير كامل الضروريات الخاصة بالتكفل بالتلاميذ، فيما يتعلق بالإطعام والتدفئة والإنارة، إلى جانب دهن المؤسسات التعليمة وترميمها، مع إعطاء أولوية خاصة لجانب النظافة والمراحيض المدرسية، وهو ما وقفت عليه اللجنة في زياراتها لعديــــد المـــؤسسات التربوية بالولاية.
عنابة – الصريح
ابتسام بلبل