حملات للتبرع بالدم قرب المساجد
أطلقت الاتحادية الجزائرية للمتبرعين بالدم بولاية عنابة حملة للتبرع بالدم وذلك قرب مجموعة من المساجد المتواجدة عبر إقليم الولاية على غرار مسجد الهدى ومسجد النور والأنصار وغيرها من المساجد. هذا وتأتي حملة التبرع بالدم تزامنا مع صلاة التراويح وذلك من أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من الأشخاص المتطوعين. كما تهدف هذه المبادرة إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدم خلال شهر رمضان المعظم. حيث تتمثل الأهداف أيضا بتحقيق اكبر عدد ممكن من التبرعات التطوعية، والتي من شانها تحفيز المواطنين للتبرع بالدم خلال شهر رمضان الكريم، خاصة لما يعرفه هذا الموسم من نقص حاد في عدد المتبرعين،وبكونه مرحلة صعبة تتميز بنقص كبير في كمية الدم، وتزامنه مع فصل الصيف، كما أنه لا يمكن للصائم التبرع بالدم خلال فترة الصيام. كما تسعى الحملة إلى التطرق لأهمية التبرع بالدم من الناحية الصحية من أجل تصحيح بعض الأفكار الخاطئة التي يتداولها المجتمع المدني. هذا وقد لقيت المبادرة استحسانا كبيرا من قبل المواطنين وخاصة المصليين اللذين قاموا بتقديم تبرعاتهم لانقاد ألاف الاراوح و التي هي بحاجة ماسة إلى هذا الذهب الأحمر. ليبقى بذلك هدف الاتحادية الجزائرية للمتبرعين بالدم هو تسليط الضوء على المرضى اللذين تم أنقادهم في الدقائق الأخيرة و ذلك من خلال حملات إعطاء الدم و ذلك كوسيلة لتحفيز المتبرعين من الحاضرين على الاستمرار في هذا العمل الخيري و إرجاع نبض الحياة للمرضى من خلال قطرة دم التي تهبهم الحياة.
شهرة بن سديرة