انطلاق عملية كسوة العيد للأيتام
بهدف مساعدة الأطفال اليتامى وأبناء العائلات المحرومة ورسم البسمة على وجوههم البريئة، انطلقت أمس مبادرة شراء ملابس عيد الفطر المبارك أو ما تُسمى بكسوة العيد لليتيم وذلك تحت شعار “سعدك يا مفرح ليتيم”.
المبادرة أطلقتها مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بولاية عنابة واحتضنها مسجد الفردوس والهدى. حيث تتمثل العملية في اقتناء ملابس جديدة للأطفال اليتامى والمحرومين من مختلف الأعمار، كما عرفت هذه العملية استحسانا و كبيرا من قبل المواطنين نظرا للإقبال الكبير من أصحاب الخير من مختلف الطبقات الاجتماعية في استجابة إلى هذه المبادرة الخيرية طيلة أيام شهر رمضان المبارك، على أن يتم توزيع ما تم جمعه من ملابس على الأطفال اليتامى وأبناء العائلات المحتاجة في أواخر هذا الشهر الفضيل بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك الذي سيكون مختلفا وعلى غير العادة، خاصة مع الحملات الخيرية والمبادرات التي تقوم بها العديد من الجمعيات على غرار جمعية ناس الخير بولاية عنابة. في ذات السياق، قامت أول أمس المجموعة الخيرية ابتسم في أول تجربة لها بمبادرة إنسانية و تضامنية بقافلة طبية اتجاه سكان المناطق النائية ، حيث كانت البداية من بلدية التريعات و هذا بالتنسيق مع مجموعة من الأطباء و الصيادلة و الممرضين و الأخصائيين في الأمراض المزمنة و كذا التغذية، و بالتعاون مع رئيس بلدية التريعات و عماله و قائد وحدة الدرك بالمنطقة، حيث وقف أعضاء المجموعة على حجم المعاناة التي ألمت بهم من فقر و حرمان خاصة في الجانب الصحي، حيث قاموا على إثرها بتقديم فحوصات و استشارات طبية مجانية إلى سكان المنطقة وبالأخص الكبار في السن الذين هم بحاجة ماسة إلى هذه الاستشارة ،حيث قام أعضاء المجموعة بالتنقل إلى بيوتهم بحثا عن من هم بحاجة إلى المعالجة و وزعوا معدات الطبية و أدوية على بعض المرضى ،كما سجلوا احتياجاتهم على أن تجلب لهم لاحقا ، و لاقت هذه المبادرة الحسنة استحسان المواطنين بالمنطقة ،و تأتي هذه المبادرة الطيبة لفك العزلة عن عشرات العائلات و المرضى و لبعث روح التضامن و التآزر على أن تعم هذه المبادرة باقي بلديات مدينة عنابة و بالخصوص المناطق النائية.
شهرة بن سديرة